غزة .. تشييع فلسطيني استشهد متأثرًا بجراح أصيب بها في مسيرات العودة

شيّع فلسطينيون، اليوم الاثنين، جثمان شاب استشهد، الأحد، متأثرا بجراحه التي أصيب بها في آذار/مارس 2018، أثناء مشاركته في "مسيرة العودة" قرب الحدود الشرقية لقطاع غزة.

وأدّى المُشيّعون صلاة الجنازة على جثمان "عامر منار الحجار" (30 عاما)، في مسجد "بئر السبع"، في حيّ الشيخ رضوان، غرب غزة.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، في تصريح سابق، عن استشهاد " الحجار" متأثرا بإصابته برصاص الجيش الإسرائيلي.

وانطلقت مسيرات العودة في 30 آذار/مارس 2018، وتوقفت في كانون أول/ديسمبر 2019، على أن تُستأنف نهاية آذار/مارس المقبل، لكن وفق آلية جديدة، بواقع مرة واحدة شهريًا، وفي المناسبات الوطنية البارزة، بعد أن كانت تُنظم أسبوعيا.‎

وتطالب المسيرات برفع الحصار عن غزة، وعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها عام 1948.

وقمع الجيش الإسرائيلي تلك المسيرات السلمية بعنف، ما أدى لاستشهاد 334 مواطنًا؛ بينهم 16 شهيدًا احتجز جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزارة الصحة الفلسطينية، في حين أصيب 31 ألفًا آخرين، بينهم 500 في حالة الخطر الشديد.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.