السلطة الفلسطينية: التنسيق الأمني مستمر وجاهزون لتوقيع اتفاق خلال أسبوعين

قال المتحدث باسم رئاسة السلطة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، إنه إذا وافقت إسرائيل على إقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس، فإن السلطة ستكون على استعداد لتوقيع اتفاق في غضون أسبوعين.

ونقل التلفزيون الإسرائيلي عن أبو ردينة قوله خلال لقاء مع صحفيين إسرائيليين: "نحن نتعامل مع حكومة إسرائيلية تدمر أي فرصة للسلام والحكومة الأمريكية تدفع إسرائيل والفلسطينيين إلى صراع دائم".

وبعد نشر صفقة "القرن"، هدد رئيس السلطة وحركة فتح محمود عباس بوقف التنسيق الأمني مع إسرائيل، وصرّح أبو ردينة: "العلاقات الأمنية مستمرة ولكنها لن تستمر إلى الأبد".

وفيما يتعلق بالانتخابات الإسرائيلية التي ستجرى خلال أسبوعين، أفاد أبو ردينة: "نحن لا نتدخل في الانتخابات في إسرائيل، نريد شريكًا يريد السلام. نريد رجالاً مثل بيريس ورابين يدعمان السلام".

أضاف: "لن يتم حل الصراع عن طريق صفقة قدمها الأمريكيون ولكن عن طريق المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين".

وأردف: "نحن أمام نقطة تحول هل تختار إسرائيل السلام أم الصراع المستمر؟ رئيسنا يريد السلام لكن من الصعب إيجاد قائد مستعد للتوقيع على الشروط الأمريكية".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.