وزير النفط الكويتي يعلن بدء الضخ التجريبي للنفط في حقلي "الوفرة" و"الخفجي"

قال وزير النفط الكويتي خالد ألفاضل، إن عملية الضخ التجريبي للنفط في حقلي "الوفرة" و"الخفجي"، بدأت اعتبارا من اليوم الأحد، مع ارتفاع تدريجي لها حتى الوصول إلى مستوياتها الطبيعية.

وتوقع ألفاضل، الذي يشغل بالإضافة إلى حقيبة النفط وزارة الكهرباء والماء، في تصريح للصحفيين، أن يعود الإنتاج النفطي في المنطقة المقسومة إلى مستواه الطبيعي قبل نهاية العام الحالي.

وأضاف أن حجم الإنتاج المشترك في المنطقة المقسومة سيصل قبل نهاية العام الحالي إلى ما يقارب 550 ألف برميل يوميا، لافتا إلى أن حجم انتاج "الوفرة" يصل إلى 140 ألف برميل يوميا في حين بلغ حجم الإنتاج في "الخفجي" 250 ألف برميل يوميا تمثل حصة الكويت.

وأشار إلى وجود بند في ملحق الاتفاقية ومذكرة التفاهم بين الكويت والسعودية لبدء الدراسات للعمل على الانتاج في حقل "الدرة"، موضحا أن هذا الأمر يحتاج إلى دراسة ومناقشة في الجهات الرسمية بدولة الكويت في هذا الشأن.

وأكد في السياق ذاته، التزام الكويت بحصتها المقررة في منظمة الدول المصدرة للبترول "أوبك" البالغة 2.669 مليون برميل يوميا، وفق ما تم الاتفاق عليه في اجتماع أوبك الأخير.

وكان إنتاج الحقلين من النفط الخام، توقف بشكل كامل اعتبارا من 2014، لأسباب قال البلدان إنها بيئية، إذ كانا ينتجان بالمتوسط 500 - 600 ألف برميل يوميا، تشكل نسبتهما 0.6 في المائة من متوسط الطلب اليومي على الخام.

وتعتبر السعودية حاليا، أكبر منتج للنفط الخام في منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" بمتوسط إنتاج يومي 10 ملايين برميل يوميا، بينما الكويت رابع أكبر منتج في المنظمة التي تضم 14 دولة، بمتوسط إنتاج يومي بنحو 2.7 مليون برميل.

وكانت صحيفة الأنباء الكويتية، قالت في تقرير لها في 20 تشرين أول/أكتوبر الماضي، إن الكويت والسعودية اتفقتا على عودة الإنتاج النفطي من الحقول المشتركة في كل من حقلي "الخفجي" و"الوفرة"، بأسرع وقت ممكن، وذلك بعد توقف دام لنحو خمس سنوات.

وذكرت الصحيفة حينها، أن الاتفاق تم على جميع الأمور السياسية وألفنية وبشكل إيجابي لمصلحة البلدين، حيث تم رفع الاتفاقية لاعتمادها من الحكومتين الكويتية والسعودية، تمهيدا لإيداعها رسميا في الأمم المتحدة لتوثيقها، خاصة أنها تحديث لاتفاقية 1965 لتقسيم المنطقة المحايدة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.