مُتابعة | حالة وفاة و73 إصابة بـ "كورونا" في الضفة الغربية وقطاع غزة

16 تماثلت للشفاء

أفادت وزارة الصحة الفلسطينية، بأن عدد الحالات المصابة بفايروس كورونا في فلسطين قد ارتفع إلى 73 إصابة مؤكدة، بعد تسجيل 9 إصابات جديدة بـ "كوفيد 19" في القدس المحتلة وقطاع غزة.

وأشارت إلى أن 16 مصابًا قد تعافوا من المرض وتماثلوا للشفاء؛ وهم من مصابي بيت لحم.

وأعلنت "صحة غزة" تسجيل 7 حالات جديدة بفايروس كورونا كانوا في نفس مركز الحجر الصحي الذي أصيبت به الحالتين قبل يومين ليرتفع عدد المصابين بغزة إلى 9 مصابين.

وقالت الوزارة في بيان لها مساء الأربعاء، إنه تم تسجيل 7 حالات جديدة بفيروس كورونا ممن خالطوا الحالتين السابقتين، وهم من رجال الأمن الذين كانوا محجورين في نفس مركز الحجر ولازالوا في الحجر ولم يغادروه ولم يختلطوا بأحد خارج المركز.

وأكدت "بصورة قاطعة"، أنه لم يتم تسجيل أي حالة من داخل القطاع وأن ما تم اكتشافه كان في أحد مراكز الحجر. منوهة إلى أنها تحرص على إطلاع الشعب الفلسطيني على المعلومات الهامة وبشفافية عالية وفي أسرع وقت.

وفي الضفة الغربية، أعلن المتحدث باسم الحكومة، إبراهيم ملحم، تسجيل إصابتين جديدتين بكورونا في قرية بدو شمال غربي القدس المحتلة.

وصرّح ملحم في بيان له، منتصف الليلة الماضية، بأن الإصابتين الجديدتان هما لابن السيدة التي توفت الأربعاء بالفايروس، وهو عامل في الداخل المحتل 48، ويبلغ من العمر (37 عاماً) وعمه البالغ من العمر (57 عاماً).

وأكد: "تجري الطواقم الطبية مسحا لعدد من أفراد العائلة في البلدة وهم خمسة أشقاء يعملون في إسرائيل يعتقد بإصابتهم بالفيروس".

وسجلت السلطة الفلسطينية أولى الإصابات بالفيروس في 5 آذار/مارس الجاري، بمدينة بيت لحم، بعد اختلاط فلسطينيين بسياح يونانيين، تبين إصابة بعضهم، بعد عودتهم إلى بلدهم.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.