مجموعة العشرين تعلن عزمها ضخ 5 تريليونات دولار لمواجهة "كورونا"

أكد قادة دول مجموعة العشرين، اليوم الخميس، عن عزمهم مواصلة التنسيق لمكافحة فيروس "كورونا" المستجد، كما أعلنوا نيتهم ضخ 5 تريليونات دولار في الاقتصاد العالمي لمكافحته.

وأوضح بيان صادر عن مجموعة العشرين، عقب اجتماع استثنائي لقادة الدول، دعا إليها الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، عبر تقنية الربط التلفزيوني "فيديو كونفرنس"، أن مكافحة "كورونا" غير المسبوق يتطلب عملا عالميا واسع النطاق يتصف بالشفافية والقوة والتنسيق وبروح التضامن.

كما أعرب قادة المجموعة التي تمثل أكثر من 90% من الاقتصاد العالمي وثلثي حجم التجارة، عن ثقتهم في تجاوز وباء "كورونا" من خلال التعاون الوثيق بين الدول الأعضاء في المجموعة.

وأكد البيان الختامي للمجموعة عزم الدول الأعضاء على مواصلة معالجة المخاطر الناجمة عن مكامن الضعف المرتبطة بالديون والتي تسببت بها هذه الجائحة في الدول المنخفضة الدخل.

كما طالب منظمة العمل الدولية ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بمراقبة تأثير الوباء على التوظيف والعمل.

وأعرب قادة المجموعة في بيانهم الختامي عن قلقهم من التداعيات التي تواجه العالم لا سيما الدول النامية والأقل نموا، بسبب "كورونا".

وأكدوا عزمهم مواصلة "تقديم دعم مالي جريء وواسع النطاق، وستعمل الإجراءات الجماعية لمجموعة العشرين على تضخيم أثر هذا الدعم، وضمان تجانسه، والاستفادة من أوجه التناغم بينها".

وعن الإجراءات التي اتخذتها دول المجموعة لمواجهة "كورونا"، قال البيان الختامي: "نقوم بضخ أكثر من 5 تريليونات دولار في الاقتصاد العالمي، وذلك كجزء من السياسات المالية والتدابير الاقتصادية وخطط الضمان المستهدفة لمواجهة الآثار الاجتماعية والاقتصادية والمالية للجائحة".

كما أكد البيان تقديم دول المجموعة الدعم الكامل لمنظمة الصحة العالمية، كما تم تكليف وزراء الصحة للدول الأعضاء بالاجتماع حسب ما تقتضيه الحاجة وإعداد حزمة من الإجراءات العاجلة حول تنسيق الجهود لمكافحة "كورونا" بحلول اجتماعهم الوزاري في شهر أبريل.

ويأتي الاجتماع الاستثنائي لدول مجموعة العشرين في وقت يواجه فيه الاقتصاد العالمي مخاطر حدوث انكماش اقتصادي كبير بسبب انتشار "كورونا" وإجراءات العزل التي اتخذتها حكومات للحد من انتشاره.

وتأسست مجموعة العشرين في 1999، بهدف تفعيل التعاون لمواجهة الأزمات العالمية، وتضم بلدانها ثلثي عدد سكان العالم، فيما تمثل 90 بالمائة من إجمالي الناتج العالمي.

وتضم المجموعة كلا من: الولايات المتحدة وتركيا وكندا والمكسيك والبرازيل والأرجنتين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا وجنوب إفريقيا والسعودية وروسيا والصين واليابان وكوريا الجنوبية والهند وإندونيسيا وأستراليا والاتحاد الأوروبي.

وحتى مساء الخميس، أصاب "كورونا" أكثر من نصف مليون شخص حول العالم، توفي منهم ما يزيد على 23 ألفا، فيما تعافى أكثر من 122 ألفا.

وأجبر انتشار الفيروس دولا عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وفرض حظر تجول، وتعطيل الدراسة، وإلغاء فعاليات عدة، ومنع التجمعات العامة، وإغلاق المساجد والكنائس. -

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.