النخالة: على الاحتلال الاختيار بين الملاجئ أو إنهاء حصار غزة

حذر الأمين العام لحركة "الجهاد الإسلامي"، زياد النخالة، الاحتلال الإسرائيلي من أن المقاومة ستدافع عن الشعب الفلسطيني في قطاع غزة في حال واجه أي تهديد بسبب استمرار الحصار.

وقال النخالة في تصريح مكتوب له مساء اليوم الاحد: "إن الظروف التي يعيشها الشعب الفلسطيني، تحتاج من قياداته الوطنية المزيد من الحكمة والمزيد من القوة وعدم التردد".

وأضاف "تحديات جديدة تنشأ ولن تنتظر أحداً لذلك علينا جميعا ألا نترك شعبنا الفلسطيني لمزيد من الجوع ولمزيد من الإذلال، وخاصة في قطاع غزه المحاصر منذ سنوات طويلة".

وتابع: "لأن الموت يطرق أبواب الجميع بقوة وبلا رحمة، فإننا نقول لن نموت وحدنا، وعلى قيادات العدو الصهيوني أن تدرك أن استمرار الحصار والاستمرار بتسويق الوهم - على أن (إسرائيل) محصنة - لن يجدي نفعا".

وأكد النخالة، أن "المقاومة تملك المبادرة وفي أي لحظة للدفاع عن الشعب الفلسطيني والقتال من أجل حياة كريمة لشعبنا ومن أجل اسرانا".

وشدد النخالة بالقول: "إن أي تهديد لحياة الشعب الفلسطيني عبر استمرار الحصار سيشمل الجميع بدون استثناء. وعلى العدو أن يختار بين الملاجئ وما يترتب عليها، أو إنهاء الحصار والاستجابة لإطلاق سراح أسرانا".

ويفرض الاحتلال الاسرائيلي، على قطاع غزة حصارًا مشددًا منذ 13 عامًا، حيث يُغلق كافة المعابر والمنافذ الحدودية التي تصل غزة بالعالم الخارجي عبر مصر أو الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، باستثناء فتحها بشكل جزئي لدخول بعض البضائع والمسافرين.

وأثّر الحصار المفروض على قطاع غزة، على الوضع الصحي للقطاع مما أدى إلى تراجع المنظومة الصحية في ظل نقص الدواء لمستويات قياسية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.