المؤتمر الشعبي يدعو السعودية إلى الإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين والأردنيين لديها

دعت الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، المملكة العربية السعودية إلى وقف محاكمة الشخصيات الوطنية الفلسطينية والأردنية في المملكة والإفراج عنهم.

وطالبت بالإفراج عن الدكتور محمد صالح الخضري عضو الأمانة العامة للمؤتمر، والمهندس أمين العصار، والصحفي عبد الرحمن فرحانة، والأكاديمي الدكتور هاني الخضري أعضاء الهيئة العامة للمؤتمر.

وتأمل الأمانة العامة للمؤتمر، بأن تلقى الدعوة ردا إيجابيا من قبل السلطات السعودية، خاصة في ظل الحديث عن انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، وإمكانية تعرض المعتقلين للإصابة بالفيروس.

ونوهت إلى أن انتشار جائحة كورونا تُهدد حياة المعتقلين في السجون للخطر بالتزامن مع كون الدكتور الخضري وإخوان له في المعتقل يعانون من أمراض مزمنة.

وعبرت الأمانة العامة للمؤتمر عن تطلعها وأبناء فلسطين ومكونات الشعب الفلسطيني إلى التعاطي الإيجابي من قبل القيادة السعودية مع الدعوة، والإفراج عن جميع المعتقلين الفلسطينيين والأردنيين.

يذكر أن الدكتور الخضري 81 سنة، يعد من أبرز الأطباء الاستشاريين في مجال الأنف والأذن والحنجرة، وله مكانته الوطنية ودوره النضالي لصالح القضية الفلسطينية والأمة العربية والإسلامية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.