لبنان.. الأونروا تعاود جزئيًا توزيع مساعداتها النقدية

أعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) عن استئنافها عملية توزيع مساعداتها الإغاثية النقدية الطارئة، على اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، ابتداءً من اليوم الخميس للأشخاص الذين حصلوا على أرقام حوالاتهم.

ومنذ صباح اليوم، تداعى اللاجئون الفلسطينيون إلى أمام مراكز شركة (BoB Finance) لسحب حوالاتهم المالية، رغم تأكيد الشركة إلى أنها لن تستقبل طلباتهم حتى الساعة 12 ظهرًا وحتى الـ 6 مساءً.

وفي بيان وزعته الأونروا ليل أمس الأربعاء، أشارت فيه إلى أن، "توزيع المساعدات المالية يبدأ من منتصف نهار اليوم الخميس الساعة 12 ظهرًا في كافة فروع شركة (بوب فاينانس) المسؤولة عن صرف الحوالات المالية للاجئين الفلسطينيين، وذلك للأشخاص الذين استحصلوا على أرقام حوالاتهم فقط".

وتابعت الأونروا: "سيتم الإعلان لاحقًا عن ترتيبات خاصة، تخصّ المستفيدين الآخرين الذين لم يستطيعوا الحصول على أرقام حوالاتهم، بالإضافة لترتيبات وإجراءات جديدة متعلقة بالمراجعات والشكاوى".

وشددت على أن الشركة المالية "لم تعد مسؤولة عن توزيع أرقام الحوالات". داعية إياهم إلى "الالتزام بالإجراءات الوقائية وتجنب الازدحام ووضع الكمامات تحسبًا من فيروس كورونا".

مدير عام "الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين"، علي هويدي، تساءل عن "السبب في عدم إعلان الأونروا عن إجراءاتها الجديدة كاملة، خاصة أن عملية التوزيع بقيت معلقة لحوالي 5 أيام، كان الأجدى بوكالة الأونروا استغلالها وطرح خطة جديدة متكاملة".

وأضاف هويدي في حديثه مع "قدس برس"، "هذا التأخير في إعلان كافة الترتيبات الجديدة سيساهم بإحداث جلبة خلال عملية سحب الأموال".

وأردف: "الأونروا لم تقدم ضمانات بأن جميع فروع الشركة المالية على الأراضي اللبنانية ستتوفر السيولة فيها أو حتى أن أبوابها ستكون مفتوحة لاستقبال المستفيدين، وهذا الأمر سبب إشكالية كبيرة خلال الأيام الأولى لعملية التوزيع".

وطالب هويدي، إدارة الأونروا، "بالإعلان سريعًا عن إجراءاتها الجديدة، وتهيئة الناس لها لضمان عدم حصول إشكالات أو تعرض اللاجئين لأي شكل من أشكال الإذلال".

واسترسل: "حدث الكثير من سوء الإدارة أدى لسوء نتائج خلال الفترة الأولى من عملية التوزيع، المطلوب اليوم أن نرى شيئًا ملموسًا وعمليًا من قبل إدارة الأونروا، وأن تأخذ بعين الاعتبار كافة المبادرات لحلحلة أزمة المساعدات النقدية".

يذكر أن مدير الهيئة، قد قدم مبادرة من خمس نقاط تسهل عملية توزيع المساعدات المالية التي تقوم بها الأونروا، جاء فيها: أن تقوم الأونروا باستحداث رابط إلكتروني لتعبئة استمارة يسجل فيها اسمه ورقم هاتفه ورقم بطاقة التسجيل، على أن يتم اعتماد سقف زمني محدد لتعبئتها، وعلى أن تستفيد الأونروا من ذلك بإرسال أرقام الحوالات تباعًا وبالتدرج المنظم وحسب الأحرف الأبجدية، بحيث تفسح المجال للمستفيدين بالتوجه الآمن لأخذ المساعدات المالية من شركة (بوب فاينانس).

بدورها أعلنت شركة (بوب فاينانس) للخدمات المالية، في بيان منفصل أصدرته أمس الأربعاء، استئنافها عملية صرف الحوالات المالية وذلك بالتنسيق مع وكالة الأونروا.

وأوضحت الشركة المالية في بيانها: "لا تصرف المساعدة المالية إلا للشخص المذكور اسمه على لوائح المساعدة، وذلك بعد التأكد من بطاقة هويته ورقم حوالته، ولا تصرف لأحد غيره ولا حتى لشخص ينوب عنه".

وأكدت بوب فاينانس: "ممنوع منعًا باتًا أخذ أي عمولة من المستفيد مقابل صرفنا للحوالات المالية".

وكان مدير عام وكالة الأونروا في لبنان، كلاوديو كوردوني، قد أصدر بيانًا يوم الجمعة الماضي، أعلن فيه إرجاء عملية توزيع المساعدات النقدية بأكملها إلى موعد يحدد لاحقًا.

وتابع كوردوني، أنه "نظرًا إلى الفوضى التي حصلت في مراكز الأونروا، قررت الوكالة تعليق عملية التوزيع، وهذا القرار مرده إلى أن المستفيدين لم يستجيبوا لدعوات الأونروا المتكررة الالتزام بالجدول الذي وضعته بحسب الأحرف الأبجدية ولا بالتدابير الوقائية بما فيها التباعد الاجتماعي".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.