حماس: واشنطن وتل أبيب تشرعان الجرائم وتصدران الإرهاب للعالم

اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إعدام الشهيد إياد الحلاق في القدس، والمواطن الأمريكي الأسود جورج فلويد، يعكس عقيدة وثقافة الكراهية والعنصرية والتطرف التي بنيت عليها أجهزة أمن الاحتلال والولايات المتحدة.

وقال الناطق باسم حركة "حماس"، فوزي برهوم، في تصريح مكتوب له اليوم الاثنين، إن مشهد قتل جنود الاحتلال الشاب الفلسطيني المقدسي إياد الحلاق بدم بارد، ومشهد قتل الأمن الأمريكي المواطن الأسود جورج فلويد خنقًا حتى الموت، يعكس عقيدة وثقافة الكراهية والعنصرية والتطرف التي بنيت عليها هذه الأجهزة".

وأشار برهوم إلى أن القيادات السياسية في واشنطن وتل أبيب، تمنح الشرعية والغطاء لارتكاب جرائمها وانتهاكاتها، وعمدت على مأسسة وتصدير العنف والإرهاب إلى كثير من دول العالم، والتي لطالما عانى منها الشعب الفلسطيني وكثير من شعوب المنطقة.

وأضاف: "هذه السياسات الخطيرة في التعامل مع البشرية بحاجة إلى فضحها والوقوف في وجهها من قبل كل أحرار العالم، والمدافعين عن الحرية وكرامة الإنسان".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.