تمهيدًا لهدمه .. الاحتلال يقتحم منزل الأسير نظمي أبو بكر ويأخذ قياساته

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الخميس، منزل أسير فلسطيني في بلدة "يعبد" جنوب مدينة جنين (شمال الضفة الغربية المحتلة)، وقامت بأخذ قياساته تمهيدا لهدمه.

وقالت مصادر محلية، إن قوات الاحتلال دهمت منزل ذوي الأسير نظمي أبو بكر (49 عاما) ، وأخذ جنودها مقاسات المنزل تمهيدًا لهدمه.

وذكر موقع "يسرائيل هيوم" العبري، أن جيش الاحتلال أجرى مسحًا هندسيًا لمنزل الأسير أبو بكر، تمهيدًا لهدمه بزعم مشاركته في قتل جندي إسرائيلي.

وكان جندي إسرائيلي قتل في الـ 12 من الشهر الماضي في بلدة "يعبد"، أثناء حملة اعتقالات ومداهمات شنتها قوات الاحتلال في البلدة لاعتقال ناشطين فلسطينيين.

وتدعي سلطات الاحتلال أن أحد جنودها، قتل بعد إلقاء حجر على رأسه من سطح منزل في البلدة.

وفي أعقاب ذلك شنت قوات الاحتلال حملة اعتقالات في البلدة طالت رجالا ونساء واطفالا ، وفرضت حصارا على البلدة.

وتنتهج سلطات الاحتلال الإسرائيلية، سياسة انتقامية بهدم منازل ذوي فلسطينيين، تدعي أنهم نفّذوا أو شاركوا أو ساعدوا في التخطيط لعمليات مقاومة ضد أهداف إسرائيلية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.