"الشؤون الدينية التركية": رسومات مسجد "آيا صوفيا" ليست عائقًا أمام صحة الصلوات

قالت رئاسة شؤون الدينية التركية إن وجود رسومات في مسجد "آيا صوفيا"، ليست عائقًا أمام صحة الصلوات فيه.

وأوضح بيان صادر عن المجلس الأعلى للشؤون الدينية الثلاثاء، أن المجلس اجتمع لمناقشة عدد من الأمور المستجدة بعد أن عاد آيا صوفيا مسجدًا ونُقلت إدارته للشؤون الدينية، وفق ما أوردته وكالة الأنباء التركية الرسمية.

وأشار في هذا الصدد إلى أن "الرسومات في آيا صوفيا ليست عائقًا أمام صحة الصلوات التي ستؤدى فيه".

إلا أن المجلس استدرك بالقول: "مع ذلك يجب تغطية هذه الرسومات أو تعتيمها أثناء أوقات الصلاة باستخدام وسائل مناسبة للتأكد من إمكانية أداء المسلمين صلواتهم بخشوع".

وشدد على أن آيا صوفيا الذي تحول إلى مسجد من قبل السلطان محمد الفاتح بعد فتحه لمدينة إسطنبول، يعتبر من أقدم مساجد المدينة، وأنه بات رمزا للفتح الذي بشر به النبي الكريم.

وأكد أنه لا يوجد أي مانع من الناحية الدينية لافتتاح آيا صوفيا الذي يعتبر قيمة كبيرة للتراث الثقافي الإنساني والتاريخي، أمام الزوار خارج أوقات الصلاة.

وكانت صحيفة "صباح" التركية، أفادت بأنه قد تم إجراء دراسة حول كيفية استخدام "آيا صوفيا " كجامع من دون الإضرار بالفسيفساء واللوحات الجدارية والأيقونات، وسيتم تطوير آلية لن تعطل كون "آيا صوفيا" مسجدا مفتوحا للعبادة في أوقات الصلاة، ومكانا للسياحة في الوقت ذاته.

وأشارت إلى أنه ستكون اللوحات الجدارية والفسيفساء المسيحية متاحة للسياح خارج أوقات الصلاة.

والجمعة، ألغت المحكمة الإدارية العليا التركية، قرار مجلس الوزراء الصادر في 24 تشرين ثاني/نوفمبر 1934، القاضي بتحويل "آيا صوفيا" من مسجد إلى متحف.

والأحد، أعلن رئيس الشؤون الدينية التركي، علي أرباش، خلال زيارته "آيا صوفيا"، أن الصلوت الخمس ستقام يوميا في المسجد بشكل منتظم، اعتبارا من الجمعة 24 يوليو (تموز الجاري)".

و"آيا صوفيا" هو صرح فني ومعماري فريد، يقع في منطقة "السلطان أحمد" بإسطنبول، واستُخدم لمدة 481 سنة مسجدا، ثم تحول إلى متحف في 1934، وهو من أهم المعالم المعمارية في تاريخ منطقة الشرق الأوسط.

أوسمة الخبر تركيا آيا صوفيا مسجد

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.