باسيل: الفلسطينيون قادرون بوحدتهم ومقاومتهم على مواجهة التحديات

رفض رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل كافة المؤامرات التي تستهدف القضية الفلسطينية من صفقة القرن الى مشروع الضم.

وأكد "باسيل" خلال استقباله في مقر التيار، اليوم الأربعاء، وفد حركة المقاومة الإسلامية "حماس" برئاسة ممثلها في لبنان أحمد عبد الهادي، أن الشعب الفلسطيني قادر على مواجهة التحديات بوحدته ومقاومته.

وشدد "باسيل" على حق العودة ورفض التوطين وعلى حق الفلسطينيين في العيش بكرامة في لبنان.

وقدم ممثل "حماس" في لبنان أحمد عبد الهادي شرحاً عن مخاطر خطة ضم الضفة الغربية والتي تأتي ضمن خطوات صفقة القرن الأميركية.

واعتبر "عبد الهادي" أنّ المخططات الأميركية والصهيونية لا تستهدف فلسطين فحسب، بل المنطقة ككل، مؤكداً أنّ الشعب الفلسطيني بوحدته ومقاومته سيمنع الاحتلال من تنفيذ مخططاته.

وعرض ممثل "حماس" لأوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، مؤكدا أنّ الأوضاع الإنسانية والمعيشية في المخيمات أصبحت كارثية، بفعل الأزمة الاقتصادية التي يشهدها لبنان وجائحة كورونا التي أوقفت أعمال الكثير من اللاجئين.

وطالب "عبد الهادي"، رئيس تكتل لبنان القوي الوزير "باسيل"، بالعمل على إقرار الحقوق الإنسانية والاجتماعية للاجئين الفلسطينيين في لبنان، وتمكين الشعب الفلسطيني من العيش بكرامة، إلى حين العودة إلى أرضه، مؤكداً رفض جميع اللاجئين الفلسطينيين للتوطين والتهجير.

وفيما يخص الوضع الأمني في المخيمات، أوضح ممثل "حماس" في لبنان، إلى أنها تشهد استقراراً أمنياً جيداً نتيجة جهود الفصائل الفلسطينية وبمتابعة حثيثة من هيئة العمل الفلسطيني المشترك، التي تعمل على التنسيق مع كافة الجهات اللبنانية المعنية للمحافظة على الأمن والاستقرار في المخيمات، وللاستمرار في تحييدها عن تجاذبات الساحة اللبنانية.

ويعيش في لبنان، حوالي 470 ألف لاجئ فلسطيني مسجل، وفقًا لوكالة "الأونروا".

ويتوزع فلسطينيو لبنان داخل 12 مخيمًا منتشرة في الأراضي اللبنانية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.