على خلفية انفجار مرفأ بيروت .. وزيرة العدل اللبنانية تقدم استقالتها

قدّمت وزيرة العدل اللبنانية ماري كلود نجم، اليوم الاثنين، استقالتها إلى رئيس الوزراء حسان دياب، في ثالث استقالة لأعضاء بالحكومة على خلفية كارثة مرفأ بيروت.

وأفادت "الوكالة الوطنية للإعلام" اللبنانية الرسمية أن الوزيرة نجم قدمت استقالة خطية إلى رئيس الوزراء بمقر السراي الحكومي، في بيروت.

وقالت الوزيرة في تصريح مقتضب للصحفيين بعد خروجها من السراي الحكومي: "قدّمتُ استقالتي بسبب انفجار بيروت والاحتجاجات الشعبية".

وهذه ثالث استقالة لوزراء في الحكومة اللبنانية، على خلفية كارثة انفجار مرفأ بيروت، بعد إعلان وزيرة الإعلام منال عبد الصمد، ووزير البيئة ديميانوس قطار، استقالتهما، الأحد.

في السياق ذاته، قدم عضو كتلة اللقاء الديمقراطي هنري حلو، الاثنين، استقالته من مجلس النواب اللبناني، لينضم إلى ستة نواب تقدموا، في وقت سابق، باستقالاتهم على خلفية الانفجار.

وسبق حلو، استقالة ثلاثة من نواب حزب الكتائب اللبنانية، بحسب تصريح رئيسه سامي الجميل، إلى جانب النواب بولا يعقوبيان، ومروان حمادة، وميشال معوض، فيما تراجع النائب، نعمة إفرام، عن استقالة أعلنها، الأحد، بهدف "إعطاء فرصة لمجلس النواب لإصدار قانون لتقصير ولايته".

وجاءت الاستقالات على خلفية الانفجار الهائل الذي وقع في مرفأ بيروت الأسبوع الماضي، وتسبب في خسائر فادحة في الأرواح والممتلكات، وأثار موجة غضب شعبية واسعة.

وفي هذه الأثناء أفادت الوكالة اللبنانية، عن بدء جلسة مجلس الوزراء في السرايا الحكومية برئاسة حسان دياب، في غياب الوزراء المستقيلين، وهم. منال عبد الصمد نجد، دميانوس قطار وماري كلود نجم.

وتحدثت صحف لبنانية بارزة، عن مؤشرات انهيار مرتقب للحكومة اللبنانية برئاسة حسان دياب، على وقع انفجار مرفأ بيروت الذي أودى بحياة 158 شخصا وأكثر من 6 آلاف جريح، وفق حصيلة رسمية غير نهائية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.