استقالة رابع وزير بالحكومة اللبنانية على خلفية انفجار مرفأ بيروت

قدّم وزير المالية اللبناني غازي وزني، اليوم الاثنين، استقالته إلى رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب، على خلفية انفجار مرفأ بيروت.

جاء ذلك في تصريحات صحفية أدلى بها الوزير غزوني، نقلتها وسائل إعلام محلية ودولية.

ووزني، الذي يُعد مفاوض رئيسي مع صندوق النقد الدولي بشأن خطة إنقاذ لبنان، هو رابع وزير يستقيل من حكومة دياب، إذ سبقته اليوم وزيرة العدل اللبنانية ماري كلود نجم، غداة إعلان وزيرة الإعلام منال عبد الصمد، ووزير البيئة ديميانوس قطار استقالتهما.

وفي وقت سابق الإثنين، أكد وزيران لبنانيان اعتزام تقديم الحكومة برئاسة دياب استقالتها، بالتزامن مع انعقاد اجتماع وزاري برئاسة دياب للتشاور في خيار الاستقالة الجماعية، على وقع أزمة انفجار مرفأ بيروت.

وقال وزير الاتصالات طلال حوط ووزيرة المهجرين غادة شريم، في تصريحات صحفية منفصلة، إن حكومة دياب تعتزم تقديم استقالة جماعية اليوم على وقع كارثة انفجار مرفأ بيروت.

وتزامنت استقالات نيابية مع نظيرتها الحكومية، إذ قدم سبعة نواب برلمانيين استقالاتهم، أحدثهم عضو كتلة اللقاء الديمقراطي هنري حلو، على خلفية الانفجار.

وجاءت الاستقالات على خلفية الانفجار الهائل الذي وقع في مرفأ بيروت الأسبوع الماضي، وتسبب في خسائر فادحة في الأرواح والممتلكات، وأثار موجة غضب شعبية واسعة.

وفي هذه الأثناء، تعقد جلسة مجلس الوزراء في السرايا الحكومية برئاسة حسان دياب، في ظل غياب الوزراء المستقيلين، بحسب الوكالة اللبنانية للاعلام.

وتحدثت صحف لبنانية بارزة، عن مؤشرات انهيار مرتقب للحكومة اللبنانية برئاسة حسان دياب، على وقع انفجار مرفأ بيروت الذي أودى بحياة 158 شخصا وأكثر من 6 آلاف جريح، وفق حصيلة رسمية غير نهائية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.