اندلاع 12 حريقا بمستوطنات غلاف غزة بفعل "بالونات حارقة"

اندلع 12 حريقا، اليوم الاثنين، في 5 مستوطنات إسرائيلية بمحيط قطاع غزة، جراء إطلاق بالونات حارقة من القطاع، بحسب إعلام عبري.

وقالت الإذاعة العبرية، إن الحرائق اندلعت في مستوطنات "نحال عوز" و "باري" و"علوميم" و"عين هشلوشا" و"كيسوفيم".

وأشارت إلى وقوع انفجارات فوق مستوطنة "سديروت" المحاذية للقطاع نتيجة لإطلاق بالونات حارقة.

وتسببت البالونات التي أطلقت اليوم، في إحراق نحو ألفي دونم (الدونم ألف متر مربع)، من الأراضي الزراعية في المستوطنات، وفق المصدر ذاته.

وأشارت هيئة البث العبرية، إلى أن إطلاق البالونات الحارقة يأتي بعد ساعات من إطلاق حركة "حماس"، الإثنين، "على نحو غير معتاد" دفعة من الصواريخ التجريبية من قطاع غزة باتجاه البحر.

وبين الحين والآخر يطلق نشطاء فلسطينيون بالونات محملة بمواد حارقة من غزة باتجاه إسرائيل، وترد الأخيرة على ذلك بقصف مواقع تتبع للفصائل الفلسطينية المسلحة.

وطوّر الفلسطينيون، طرقًا جديدة لمقاومة الاحتلال؛ من بينها استخدام البالونات والطائرات الورقية المحملة بالزجاجات الحارقة والعبوات الناسفة وإطلاقها صوب أهداف إسرائيلية داخل الأراضي المحتلة عام 1948.

وتسببت تلك البالونات والطائرات، باحتراق مساحات واسعة من أراضي المستوطنين المزروعة بالقمح والشعير، وكذلك باحتراق مئات الدونمات من الغابات، ما كبد الإسرائيليين خسائر مالية بالغة بسبب احتراق محاصيلهم، واضطرار بعضهم إلى حصادها بشكل مبكر.

وفشلت حتى اللحظة محاولات جيش الاحتلال، في التعامل مع هذه البالونات والطائرات، التي باتت تشكل تهديدًا حقيقيًا للمحاصيل القريبة من السياج الفاصل.

ونتيجة لذلك، أصبح الجيش يُلاحق كل من يُطلق طائرة أو بالونًا من خلال إطلاق النار عليه سواء من خلال طائراته أو قناصيه.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.