زوجات المعتقلين الأردنيين والفلسطينيين بالسعودية يناشدن للإفراج عن أزواجهن

ناشدت زوجات المعتقلين الأردنيين في السعودية، منظمات حقوق الإنسان عبر "قدس برس"، للعمل بشكلٍ فوري للإفراج العاجل عن أزواجهن.

وأشرن في حديث لـ "قدس برس"، إلى أن أزواجهن سجنوا منذ بداية سنة 2019 بلا تهمة ولا محاكمة لمدة تزيد عن سنة، ثم بعدها تم عرضهم على المحكمة الجزائية المتخصصة في الرياض، وسلموهم لوائح اتهامات، وصفنها بـ "الجائرة".

اعتقال بلا تهم

وأكدت زوجات المعتقلين الأردنيين والفلسطينيين "أنهن تواجدن مع أزواجهن المعتقلين كعائلات في المملكة العربية السعودية منذ سنوات طويلة، ولم توجه بحق أي أحد من أزواجنا أي مخالفة أو تهمة طوال فترة مكوثنا فيها، فمنهم المهندس والطبيب وأساتذة الجامعة ورجال الأعمال".

وبينّ أن "قلقهن زاد أكثر بعد تفشي فايروس كورونا"، بحسب بيان عائلات المعتقلين في السجون السعودية.

وأكدن "أنهن بانتظار الافراج عن أزواجهن، ليعودوا إلى عائلاتهم بعد غياب طويل ومرّ طيلة هذه الفترة". 


التفاعل الإعلامي والحقوقي

وطالبت العائلات التفاعل مع قضية المعتقلين بالسعودية، مطالبين بتدخل العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني والحكومة والمسؤولين الأردنيين.

بدوره، أكد مسؤول ملف ذوي المعتقلين الأردنيين في السعودية خضر المشايخ لـ "قدس برس"، أن السلطات السعودية قررت الإفراج عن 51 معتقلاً أردنياً في المملكة من أصحاب الأحكام الجنائية، إلا أن القرار استثنى المعتقلين السياسيين في السعودية.

ودعا السلطات السعودية إلى سرعة الإفراج عن المعتقلين الأردنيين كافة، ودون شرط أو إبطاء.


أوضاع صعبة

وكان المشايخ قد وصف في تصريحٍ سابق لـ "قدس برس" أوضاع المعتقلين الأردنيين والفلسطينيين بالسعودية، بالصعبة، وما رافق عملية اعتقالهم من تشتت عائلاتهم نتيجة عدم تجديد الإقامة لهم، أو البقاء مع أوضاع مالية صعبة، ناهيك عن خسارة مصالحهم الوظيفية.

وأشار إلى أن "غالبية أهالي المعتقلين لا يعرفون أدنى معلومة عن أبنائهم في السجون السعودية، وآخر وأول زيارة كانت قبل شهر رمضان، ومنذ ذلك الوقت انقطعت الاتصالات والزيارات نتيجة تفشي فيروس كورونا".

وبدأت في 8 مارس/آذار الجاري، السلطات السعودية، بمحاكمة نحو 62 فلسطينيا (بعضهم من حملة الجوازات الأردنية)، وهم مقيمون داخل أراضيها.

يشار إلى أن "بعض المعتقلين كانوا على اتصال وتواصل دائم مع مسؤولين سعوديين في عدة ملفات، كما أنهم كانوا يعملون بالتنسيق مع السلطات هناك"، وفق بيان سابق لحركة "حماس".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.