الطلبة الفلسطينيون في لبنان من دون مقاعد دراسية!

ككلّ عام، يتأخر وزير التربية والتعليم العالي، أيًا كان اسمه أو تياره السياسي، بإصدار قرار يسمح بتسجيل الطلبة الفلسطينيين بالمدارس الرسمية اللبنانية.

صورة ذاك القرار يأتي على شاكلة، إصدار مرسوم تسجيل الطلبة في المدارس، فيتغاضى الوزير عن ذكر كلمة فلسطينيين في قراره، فيتخبط أو يتعنت مدراء المدارس في تسجيل الطلبة الفلسطينيين في مدارسهم.

وكان قد جاء في مرسوم وزير التربية اللبنانية في حكومة تصريف الأعمال، طارق المجذوب، أنّ "الأحقية في التسجيل للطلاب اللبنانيين ومن ثمّ مكتومي القيد من أصول لبنانية والتلاميذ من أم لبنانية"، متجاهلًا ذكر الفلسطينيين وحقهم في الالتحاق بالمدارس الحكومية.

وبعد مماطلة ومطالبات واتصالات امتدت لأشهر، قرر الوزير المجذوب إصدار مرسوم جديد يقضي "بقبول تسجيل التلامذة غير اللبنانيين في المدارس والثانويات الرسمية في الصفوف القائمة أصلًا، وفي ضوء القدرة الاستيعابية".

وأوضح المرسوم، "تسجيل الطلبة الفلسطينيين المقيمين في لبنان، منذ ما قبل الأزمة السورية، الذين لا تتوافر مدارس للأونروا في نطاقهم الجغرافي لإقامتهم، ومن غير الذين تابعوا الدراسة العام الماضي في مدارس الأونروا".

مدير مكتب خدمات الطلبة الفلسطينيين في لبنان، عاصف موسى، قال "هي قضية متجددة وسيف مسلط على رقاب الطلبة الفلسطينيين، بسبب تأخر وزارة التربية، بإصدار قرار ينص على استقبال الطلبة الفلسطينيين".

وتابع موسى خلال حديثه مع "قدس برس"، "هذا العام أيضًا صدر القرار متأخرًا، ونتيجة للأزمة الاقتصادية والاجتماعية التي تعصف بلبنان، والهجرة الكبيرة للطلبة من المدارس الخاصة إلى المدارس الرسمية رخيصة التكلفة، تأخر الفلسطينيون بالتسجيل، ما تسبب بفقدانهم لمقاعدهم".

وعدّد موسى، بعض المدارس التي امتنعت عن التسجيل، من بينها "مدرسة العمانية الرسمية في مدينة صيدا، والتي فقد 400 طالب فلسطيني لمقاعدهم، ومدرسة معروف سعد الرسمية، التي فقدَ نصف طلابها الفلسطينيين لمقاعدهم".

وهنا وضع موسى، "علامة استفهام على هذه السلوكيات"، واعتبرها "هجمة على الطالب الفلسطيني".

بدوره حذر اللقاء التشاوري في مدينة صيدا من خطورة عدم قبول الطلاب الفلسطينيين في المدارس الحكومية، "الأمر الذي سيزيد من الضغوطات النفسية والمالية على الأهالي والطلاب ذاتهم".

وفي بيان صادر عن اللقاء، حصلت "قدس برس" على نسخة عنه، أنّ "عدم تسجيل الطلاب سيزيد من معاناة الطالب الفلسطيني في إيجاد مقعد دراسي مما سيؤدي إلى زيادة نسبة التسرب المدرسي وبالتالي ضياع مستقبل آلاف الطلاب".

وأشار البيان إلى "اتفاق جرى التوصل إليه لتصعيد التحركات لتشمل الأصعدة السياسية والشعبية والإعلامية"، مشددين على "ضرورة تحرك الأونروا والضغط لتسجيلهم".

وأكدوا على أن نقل الطلاب سيؤدي إلى مضاعفات نفسية لدى الطالب وأهله، كما وسيزيد الأعباء على صفوف مدارس الأونروا المكتظة أصلًا.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.