الأردن .. "جبهة العمل الإسلامي" يقرر خوض الانتخابات النيابية

أعلن حزب "جبهة العمل الإسلامي" الأردني، اليوم الاثنين، خوض الانتخابات النيابية المقررة في العاشر من تشرين ثاني/نوفمبر المقبل.

جاء ذلك في بيان تلاه نائب الأمين العام للحزب وائل السقا‎، خلال مؤتمر صحفي عقد في مقر الحزب بالعاصمة عمان.

وقال الحزب في بيانه، إن "قرار المشاركة جاء بعد لقاءات مستمرة، ومداولات شورية بمراكز صنع القرار في مؤسسات الحزب".

واعتبر أن "الأردن يتعرض لإضعاف مبرمج لمؤسسات الدولة، في ظل تحديات هي الأصعب في محيطنا العربي والإقليمي".

وأردف : "يحتم علينا التزامنا الوطني أن نعمل بكل جهودنا الصادقة للحفاظ على مؤسسات الدولة واستقرارها في مواجهة كل الصعوبات".

وتابع: "وجود الأصوات الوطنية المخلصة في البرلمان هو ما يؤكد على وقوفنا في وجه كل المؤامرات التي تحاك للأردن وتستهدف كينونته الوطنية".

وأفاد بأن ذلك يأتي "خصوصا في ظل هرولة بعض الأنظمة العربية الرسمية للتطبيع مع الاحتلال الصهيوني".

كما ذكر البيان، أن "الحركة الإسلامية تتعرض لاستهداف واضح، بسبب أدوارها الوطنية، بما لا يروق لكل العابثين الذين يعتقدون أن تمرير مشاريعهم المشبوهة لا يكون إلا باستبعادها".

من جهته، حذر الأمين العام للحزب، مراد العضايلة، من "استمرار ممارسات الحكومة والقبضة الأمنية تجاه أعضاء الحزب ومنتسبيه والمتحالفين معه، والضغوطات عليهم، لثنيهم عن الدخول في كتل الحزب الانتخابية".

وشدد العضايلة، خلال نفس المؤتمر، على أن "العبث بتسيير الانتخابات القادمة في هذا التوقيت بالذات، سيكون عبث باستقرار الدولة".

كما أكد على أن قرار المشاركة في الانتخابات تمخّض عن نقاشاتٍ ومداولات شوريّة، مشيرا إلى أن الحزب ينظر على أن المشاركة والمقاطعة إن هي إلا وسائل، وأدوات لتحقيق الإصلاح، وتعزيز الاستقرار.

يشار إلى أن حزب "جبهة العمل الإسلامي"  شارك بالانتخابات الأخيرة التي جرت عام 2016، بعد مقاطعتها لدورتين أجريتا عامي 2010 و2013، وحاز على 14 مقعدا (من أصل 130).

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.