ولادة توأم سيامي في مستشفى "فلسطين" بصنعاء اليمنية

أجرى فريق طبي في مستشفى "فلسطين" للأمومة والطفولة بالعاصمة اليمنية صنعاء، اليوم الخميس، عملية ولادة قيصرية لامرأة أنجبت توأما سياميا ملتصقا من الصدر والبطن.

ونقل موقع "26 سبتمبر" الإخباري اليمني، عن أخصائية النساء والولادة، الدكتورة عذبة البرطي، قولها إن حالة الأم مستقرة، وحملها كان طبيعيًا، مشيرة إلى أنها اكتشفت حملها بتوأم سيامي في بداية الشهر السابع من الحمل.

وأضافت البرطي أن التوأم السيامي مكون من بنتين تمتلكان رأسين وعمودين فقريين وبطنين وثلاثة أرجل وثلاثة أيد، ويبلغ وزن كل واحدة منهما كيلوغراما و800 غرام، لافتة إلى أنهما في حالة حرجة على أجهزة التنفس الصناعي بقسم الحضانة، وتحتاجان للرعاية الطبية الفائقة لضمان بقائهما على قيد الحياة.

من جهتها؛ قالت مديرة المستشفى، الدكتورة ندى الوجمان، إن الكوادر الطبية قدمت الرعاية الطبية اللازمة للتوأم السيامي، وتم وضعهما في الحضانة وحالتهما حرجة.

وبينت أن ولادة التوأم السيامي تعتبر الحالة الثانية بالمستشفى بعد ولادة أربعة توائم ذكور في العام 2019، اثنان منهما كانا ملتصقين توفيا بعد الولادة مباشرة.

وطالبت الوجمان، الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والإنسانية، بـ"الضغط والتدخل العاجل لسرعة فتح مطار صنعاء الدولي، ورفع الحصار الذي تفرضه دول العدوان على اليمن، للتخفيف من معاناة آلاف المرضى، ومنها حالات التوأم السيامي".

​​​​​​​ويعاني اليمن حربا منذ سبع سنوات، بين القوات الحكومة المدعومة من تحالف تقوده السعودية، وجماعة الحوثي المدعومة من إيران.

ودفعت الحرب البلاد إلى أسوأ أزمة في تاريخها، حيث بات نحو 80 بالمئة من اليمنيين يعيشون على المساعدات، وفق الأمم المتحدة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.