محكمة إسرائيليىة تنظر اليوم في قضية "أسرى جلبوع" الأربعة

من المنتظر أن تعقد ما يسمى محكمة "الصلح" الإسرائيلية في الناصرة (شمال فلسطين المحتلة عام 1948)، جلسة اليوم الأحد، للنظر في قضية الأسرى الأربعة، الذين تحرروا من سجن "جلبوع" الإسرائيلي منذ نحو أسبوعين عبر نفق حفروه أسفل السجن الذي يعتبر من أشد سجون الاحتلال تحصينا.

وبحسب صحيفة "معاريف" العبرية، فإن المحكمة كانت قد مددت في الـ 11 من الشهر الجاري، اعتقال الأسرى الأربعة، لمدة 9 أيام من أجل مواصلة التحقيق معهم.

وكانت قوات الاحتلال أعادت اعتقال الأسرى زكريا الزبيدي ومحمد عارضة ومحمود عارضة ويعقوب قادري بعد أيام من نجاحهما في التحرر ذاتيا من سجن "جلبوع"، فيما جرى اليوم اعتقال الأسيرين الآخرين يعقوب انفيعات وايهم كممجي.

وتوقعت مصادر حقوقية فلسطينية، أن يتم اليوم تمديد اعتقال الأسرى الأربعة مجددا، من أجل مواصلة التحقيق معهم ،حول عملية هروبهم من السجن.

وقال المحامي رسلان محاجنة: إنه سيتم اليوم تمديد اعتقال الأسرى الأربعة، مشيرا إلى أنهم كانوا يخططون اليوم لمطالبة المحكمة بإنهاء التحقيق معهم ونقلهم إلى السجن.

وأضاف في تصريحات لـ "قدس برس": "أن اعتقال الأسيبرين انفيعات وكممجي اليوم، من شأنه أن يشوش على هذه المطالب، حيث ستدعي أجهزة الأمن الإسرائيلية حدوث تطورات جديدة."

وأشار رسلان إلى أن المحاكمة ستجري عبر الفيديو بسبب جائحة "كورونا" .

ورأى أن التهمة الرئيسية التي ستوجه للاسرى، هي الهروب من السجن، وان بقية التهم سقطت، كون الأسرى لم يقوموا بأي عمل ضد الاحتلال ولم يمسوا بالأمن ولم يخططوا لتنفيذ عمليات.

وكانت سلطات الاحتلال وجهت اتهامات للأسرى تتعلق بـ "الهروب من السجن" و"التآمر لارتكاب جريمة" والانتماء لمنظمة "إرهابية" والتخطيط لتنفيذ عملية.

وأشارت "معاريف" إلى أن شرطة الاحتلال ووحدة التحقيق في السجون، ستواصل اليوم التحقيق في ملابسات الهروب والشكوك حول قيام أفراد من موظفي مصلحة السجون بمساعدة الأسرى الهاربين أو أن الإهمال مكنهم من ذلك.

وكان ستة من الأسرى الفلسطينيين، قد تمكنوا في 6 أيلول/ سبتمبر الجاري، من الهروب ب من سجن "جلبوع" شديد الحراسة، عبر نفق حفروه من زنزانتهم إلى خارج السجن، قبل أن يعاد اعتقالهم بعد نحو أسبوعين من عمليات البحث والتمشيط التي شارك بها الآلاف من عناصر القوات الأمنية الإسرائيلية المختلفة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.