قتيلان من فلسطينيي الداخل في عمليتي إطلاق نار بأراضي الـ 48

قتل شابان فلسطينيان من الداخل المحتل، الليلة الماضية، متأثرين بجروحيهما الحرجة، بالإضافة إلى جرح آخرين، في عمليتي إطلاق نار منفصلتين وبفارق ساعات قليلة، 

ففي مدينة الطيبة في المثلث الجنوبي (وسط فلسطين المحتلة عام 48)، أقدم مسلحون على فتح النار ببنادق آلية على ضيوف حفل زفاف أسفر عن مقتل الشاب علاء صرصور (25 عاما) وإصابة خمسة آخرين بجروح وصفت حالة أحدهم بالخطيرة.

وافادت مصادر محلية لـ "قدس برس"، بأن ملابسات الحادث ما زالت غير واضحة، وأن الشرطة فتحت تحقيقا في الحادث.

وتأتي هذه الجريمة بعد مرور  ساعات قليلة على مقتل الشاب فادي غريفات البالغ من العمر (24 عاما)، جراء تعرضه لإطلاق النار خلال شجار وقع في قرية "الزرازير" بمنطقة الجليل الأسفل (شمال فلسطين المحتلة عام 48).

وفتحت الشرطة ملفا للتحقيق في ملابسات الجريمة التي لم تُعرف خلفيتها بعد؛ دون الإبلاغ عن اعتقال أي مشتبه به.

وبحسب مركز "أمان" لمكافحة العنف في المجتمع العربي؛ فإن القتيل في الزرازير هو الضحية الـ86 لجرائم القتل في المجتمع العربي منذ بداية عام 2021، والتي ارتكب معظمها باستخدام الأسلحة النارية، فيما قُتل في العام الماضي 113 مواطنا في الداخل الفلسطيني المحتل.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.