الاحتلال يجبر مقدسياً على هدم منزله ذاتياً في "وادي الجوز"

لتفادي دفع أجرة هدمه

أجبرت بلدية الاحتلال الإسرائيلي، اليوم السبت، عائلة مقدسية على هدم منزلها المقام منذ 30 سنة في "حي وادي الجوز" في القدس المحتلة ذاتيًا.
وقال أحد أفراد عائلة "جابر": إن بلدية الاحتلال في القدس أعطتهم مهلة تنتهي غدًا، ما اضطر العائلة إلى هدم المنزل اليوم، لتفادي دفع عشرات آلاف الشواكل أجرة هدمه من قبل طواقم البلدية.
وأكد أن العائلة بنت المنزل منذ العام 1991، ثم فرضت بلدية الاحتلال مخالفات بناء على والدته لعدة سنوات، وبعدها توقفت المخالفات لكبر سنها.
وأوضح أن الوالدة توفت منذ نحو عامين ونصف عام، ومنذ وفاتها عادت قضية المنزل للتداول عبر محاكم الاحتلال الإسرائيلية، حتى صدر قرار بالهدم الذاتي.
وتسعى سلطات الاحتلال من سياسة الهدم في القدس إلى تحقيق أهدافها التهويدية، والنيل من إرادة المقدسي، فبعد أن يقوم ببناء منزله الذي ينفق عليه مبالغ باهظة، تعمد ما تسمى بلدية الاحتلال إلى ملاحقته بفرض المخالفات على البناء، ثم إجباره على الهدم بنفسه أو تقوم بالمهمة من خلال آلياتها بشكل مفاجئ.
وتستهدف بلدية الاحتلال منشآت الفلسطينيين في القدس بهدمها، وعدم السماح لهم بالبناء في الأحياء أو التوسعة بحجة عدم حصولهم على "تراخيص"، بالرغم من أنها لا تعطي التراخيص بسهولة، حيث هناك مئات المقدسيين ممن يُتابعون قضايا منشآتهم "غير المرخصة" في محاكم الاحتلال، بُغية ترخيصها.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.