الخارجية الفلسطينية تدعو مجلس الأمن لتوفير حماية دولية من إرهاب الاحتلال

دانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، اليوم السبت، اعتداءات الاحتلال وإرهاب أذرعه التنفيذية المختلفة وجرائمها المتواصلة ضد الشعب الفلسطيني وأرضه وممتلكاته ومقدساته، واعتبرتها "قراراً إسرائيلياً رسمياً يتم تنفيذه بحماية جيش الاحتلال والمستوطنين ومنظماتهم الإرهابية".
كما دانت الخارجية في بيان اطلعت "قدس برس" عليه، الاعتداء الإجرامي الذي قام به نحو 20 مستوطناً ضد أبناء بلدة ترمسعيا شمال رام الله اليوم السبت أثناء قطفهم ثمار الزيتون في السهل الواقع شرق البلدة، حيث اعتدوا على أحد المواطنين ورشوه بغاز الفلفل، ما أدى لإصابته بحروق مختلفة، كما أحرقوا مركبة وحطموا وأعطبوا إطارات ثلاث سيارات أخرى تعود للعائلة نفسها، في حين اقتحم ما يزيد على 400 مستوطن أراضي المواطنين قرب قرية وادي رحال جنوب بيت لحم بعد أن جرفوا 10 دونمات مزروعة بأشجار الزيتون، ووضعوا بيوتاً متنقلة وخياماً بهدف السيطرة على تلك المنطقة.
ودعت الخارجية في البيان، مجلس الأمن إلى توفير الحماية الدولية لشعبنا من إرهاب الاحتلال الإسرائيلي المنظم، كما دعت المحكمة الجنائية الدولية إلى سرعة البدء بتحقيقاتها في جرائم الاحتلال وفي مقدمتها جريمة الاستيطان.
وأكدت الوزارة أن "محاكم الاحتلال تواصل محاولة شرعنة عمليات التطهير العرقي والتهجير القسري لأسر مقدسية من منازلها، وتنفذ مصالح دولة الاحتلال الاستعمارية التهويدية ضد القدس ومقدساتها ومواطنيها بغطاء قانوني شكلاً، جوهره تنفيذ مشاريع الاحتلال الاستيطانية".
وحمّلت الخارجية حكومة الاحتلال برئاسة نفتالي بينت "المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذه الاعتداءات والجرائم، ونتائجها الكارثية على فرص تحقيق السلام والحل السياسي التفاوضي للصراع".
وختمت الخارجية بيانها بالقول "إن إسرائيل التي تتهم ست منظمات مجتمع مدني فلسطيني بأنها منظمات إرهابية بدون أي أساس قانوني، تخشى من دور تلك المنظمات وغيرها، في فضح انتهاكات وجرائم الاحتلال، وملاحقة ومساءلة قادتها في المحاكم الدولية، وتحاول إخفاء إرهابها المنظم الذي تمارسه بشكل منهجي يومياً ضد المواطنين ومقومات صمودهم ووجودهم في أرض وطنهم".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.