الأسير الزبيدي: أنتقل من عزل إلى عزل ولا أرى حتى النور

ذكر موقع "واللا" العبري، إن الأسير الأمني الفلسطيني  ​​زكريا الزبيدي، اشتكى اليوم (الأحد)، أثناء مثوله أمام المحكمة الإسرائيلية، من سوء ظروف اعتقاله، قائلاً إنه "ينتقل من عزل إلى عزل".

وبحسب المصدر ذاته، فقد وردت أقوال الأسير الزبيدي، خلال قراءة لائحة الاتهام أمام محكمة "الصلح" الإسرائيلية بالناصرة (شمال فلسطين المحتلة عام 1948)، ضده بعد هروبه من سجن "جلبوع" في السادس من الشهر الماضي مع خمسة أسرى آخرين.

وأضاف: "لا مقصف ولا كهرباء ولا شيء،  لا أرى النور لا أعرف متى يأتي الطعام الذي لا يطاق".

وبحسب الموقع العبري، فقد طالب المحامي في التماس تقدم به إلى المحكمة، بإخراج الزبيدي من العزل والحصول على بطانية ووسائد ونظارات وخدمات المقصف والسماح لعائلته بزيارته.

وأشار في الالتماس إلى أن سلوكه وقت اعتقاله لا تشوبه شائبة، وأنه لم يشرع بـ"الهروب" بل انضم فقط للأسرى الآخرين، لافتًا إلى أنه يتلقى عقوبات من ضباط السجن الذين يشعرون بالإحباط من فشلهم في اكتشاف الخطة.

وخلال وصول الأسيرين الزبيدي ويعقوب قادري شهدت جلسة المحكمة حالة من الضجة والمشادة الكلامية بين الأسيرين ووحدة "نحشون" المكلفة بالحراسة بعد أن صدرت لهم تعليمات بإخفائهم عن كاميرات الإعلام.

ونشرت وسائل الإعلام العبرية اليوم الأحد، تسجيل جديد، يكشف تفاصيل إضافية عن هروب الأسرى الستة من سجن "جلبوع" الإسرائيلي، حيث رصدت كاميرا أمنية تابعة للسجن هروب الأسرى الستة، ولحظة خروجهم من فتحة النفق الذي حفروه في الأرض، في جزء كان مضاء جيداً، ومع ذلك لم يتم القبض عليهم.

وتكشف التفاصيل أنه تم تفعيل التنبيه وقت الهروب، لكن الحارس الذي كان يقوم بالحراسة كان يشاهد التلفاز في ذلك الوقت ولم يلاحظ ذلك.

وكان ستة من الأسرى الفلسطينيين، قد تمكنوا في 6 أيلول/ سبتمبر الجاري، من الهروب من سجن "جلبوع" شديد الحراسة، عبر نفق حفروه من زنزانتهم إلى خارج السجن، قبل أن يعاد اعتقالهم بعد نحو أسبوعين من عمليات البحث والتمشيط التي شارك بها الآلاف من عناصر القوات الأمنية الإسرائيلية المختلفة.
 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.