تحذير من تدهور الوضع الصحي للأسير الفلسطيني إبراهيم غنيمات

حذرت هيئة حقوقية فلسطينية مختصة بشؤون الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، من تدهور الوضع الصحي للأسير إبراهيم غنيمات (45 عامًا) المحكوم عليه بالسجن المؤبد وعشرين عاماً إضافية.

وقالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، في بيان  اليوم الأحد، إن الأسير غنيمات المعتقل منذ عام 2010، يعاني من ضعف في عضلة القلب، إغلاق في ثلاثة شرايين منذ أربع سنوات، نتيجة تعرضه إلى جلطة نقل على إثرها إلى أحد مشافي الاحتلال.

واتهمت الهيئة، إدارة سلطات الاحتلال، بالمماطلة في تقديم العلاج اللازم للأسير غنيمات، والاكتفاء بإعطائه مسكنات، مشيرة إلى أنه يعاني منذ عامين من أوجاع في الصدر، ويراجع العيادة في معتقل ريمون الإسرائيلي، من أجل تحويله لمختص قلب، إلا أنه "يتم إبلاغه بأن له موعداً لدى الطبيب المختص، وحتى هذه اللحظة لم تتم مراجعته".

وأشارت إلى أنه "منذ أسبوعين؛ بدأ غنيمات يشعر بالخدر في اليد اليمنى، إلا أن الطبيب يطلب منه شرب الماء والمسكنات" فقط.

يذكر أن الأسير غنيمات من بلدة صوريف جنوب الخليل، جنوب الضفة الغربية المحتلة، وكان قد تعرض لتحقيقٍ قاسٍ استمر لمدة 40 يوماً عقب اعتقاله، وخلال السنوات الثلاث الأولى من سجنه؛ حرمت سلطات الاحتلال عائلته من زيارته، وعزلته انفرادياً أكثر من مرة، وخاض خلالها عدة إضرابات لإنهاء عزله، والسماح لعائلته بزيارته، وهو متزوج وأب لأربعة أبناء.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.