جيش الاحتلال يبدأ مناورة عسكرية تحاكي قتالا في غزة

بدأ جيش الاحتلال الإسرائيلي، منذ ساعات الصباح الأولى، مناورة عسكرية تهدف إلى رفع جهوزية قواته للقتال على جبهة قطاع غزة، حيث سيستمر التدريب حتى يوم غد الأربعاء.

ويحاكي التدريب قتالًا عسكريًا عند المناطق الحدودية مع قطاع غزة، من خلال تأكيد جهوزية لـ"فرقة غزة" لأي عملية عسكرية أو حرب مستقبلية على جبهة غزة، والتحضير للسيناريوهات الهجومية التي قد تحركها فصائل المقاومة في القطاع، بحسب التقديرات الإسرائيلية.

ونقلت قناة "20" العبرية، عن الناطق باسم جيش الاحتلال قوله: إنه في إطار هذه التدريبات ستشهد المنطقة حركة كبيرة لقوات الجيش ومركباته، وستسمع أصوات انفجارات في المنطقة، كما  سيتم نشر نقاط تفتيش على عدة محاور في المنطقة الحدودية..

‫وأكد أن هذه التدريبات "مخططً لها مسبقًا كجزء من خطة التدريب لعام 2021 ، وتستهدف الحفاظ على استعداد القوات وجاهزيتها، وتطبيق الدروس المستفادة من عملية حرس الجدار (العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة في أيار/ مايو الماضي).

كما سيشمل التدريب، سيناريوهات التصدي لهجمات تشنها فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، بما في ذلك الخطط المفاجئة والمباغتة، وفق المصدر ذاته.

ويشهد قطاع غزة بين الفينة والأخرى، توترًا  بين فصائل المقاومة وقوات الاحتلال، تطورت أحيانًا إلى عدوان إسرائيلي، على خلفية الحصار الذي تفرضه قوات الاحتلال على قطاع غزة منذ عدة سنوات، واعتداءات قوات الاحتلال على المواطنين الفلسطينيين.

وفي أيار/مايو الماضي، شن الاحتلال الإسرائيلي حربًا على قطاع غزة، استمرت 11 يومًا، وانتهت بوقف لإطلاق النار في 21 من ذات الشهر، وتسببت باستشهاد وجرح آلاف الفلسطينيين، وإلحاق أضرار واسعة في المنازل والبنية التحتية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.