نائب أردني: نرفض اعتداءات المتطرفين على المسجد الأقصى المبارك

قال رئيس لجنة فلسطين النيابية في البرلمان الأردني، محمد الظهراوي، إن الاقتحامات والاعتداءات من قبل المتطرفين على المسجد الأقصى المبارك، والمقابر في القدس الشريف، ط"بدعم ومساندة وغطاء من حكومة الاحتلال، مدانة ومرفوضة بشدة".

وأشار الظهراوي في تصريح مكتوب، اليوم الثلاثاء، إن لجنة فلسطين النيابية، بحثت الاقتحامات المستمرة من قبل المتطرفين المستوطنين بغطاء من حكومة الاحتلال للمسجد الاقصى المبارك، خلال اجتماع عقدته اليوم.

وثمن الظهراوي موقف بلاده الرسمي في الدفاع عن المقدسات الاسلامية والمسيحية في المدينة المقدسة، كما قدّر جهود وزارة الأوقاف والعاملين في دائرة أوقاف القدس في التصدي لكل الاقتحامات والاعتداءات.

بدوره، قال وزير الأوقاف الإسلامية الأردني محمد الخلايلة إن الاقتحامات ارتفعت خلال الاشهر الماضية خاصة من باب المغاربة، إلا أن ما حدث كسابقة تاريخية قيام متطرف بصلاة صامتة داخل المسجد الأقصى.

كما استعرض الخلايلة المعيقات والتحديات التي تواجه عمل الوزارة من قبل سلطة الاحتلال، منها منع دخول مواد الإعمار والصيانة، وإعاقة تعيين الموظفين في المسجد الأقصى المبارك، وعرقلة عمليات الاعمار.

 من جانبه، قال مدير مديرية شؤون المسجد الاقصى في وزارة الأوقاف الدكتور عبد الستار القضاة، إن قرارا صدر عن المحكمة الأردنية عام 1964 بأن المقبرة اليوسفية هي أرض خصصت لمقابر تتبع للأوقاف الأردنية.

وأشار القضاة إلى أن التحديات والمعيقات التي تمارسها سلطة الاحتلال كبيرة وعديدة لغايات فرض السلطة الشُرطية على المسجد الأقصى المبارك والمقدسات، وهو ما نسعى لمواجهته ورفضه.

وواصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، أعمال التجريف في المقبرة اليوسفية الملاصقة لأسوار البلدة القديمة في مدينة القدس المحتلة، لليوم الثاني على التوالي.

وطمست طواقم بلدية الاحتلال طمست يوم أمس أجزاء من المقبرة وشواهد القبور، وذلك بعد تدمير عدد منها ونبشها الأسبوع الماضي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.