لازاريني يدعو المانحين إلى الحفاظ على "الأونروا"

طالب المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، فيليب لازاريني، الدول المانحة بالمساعدة في الحفاظ على الدور الحيوي الذي تلعبه في المنطقة ولا بديل له، خصوصا أنه "لا يوجد حتى الآن حل سياسي لقضية لاجئي فلسطين".

وأكد في مؤتمر صحفي عقده بالعاصمة عمان، أن اللاجئين الفلسطينيين "يواصلون الاعتماد على الأونروا في الخدمات والمساعدات التي تسمح لهم بالعيش بكرامة".

وشدد لازيريني على أن "الوكالة عند مفترق طرق شديد الخطورة"، وأوضح أنه أبلغ موظفي الوكالة البالغ عددهم 28 الفا، أن "الأونروا ليس لديها أموال كافية لدفع رواتبهم لشهر تشرين الثاني الحالي في الوقت المحدد".

ونبّه إلى عدم قدرة  "الأونروا" على دفع رواتب الموظفين والعاملين؛ ما سيكون له "تأثير شديد على الخدمات المقدمة لملايين اللاجئين".

ورأى لازيريني أن أسوأ ما يمكن أن يحدث للاجئين الفلسطينيين هو "انقطاع الخدمات، ما سيؤدي إلى تأجيج الإحباط والغضب والفوضى، وسيشعر لاجئو فلسطين وموظفو الأونروا بمزيد من تخلي المجتمع الدولي عنهم".

وأضاف: "من الصعب تصور أن تتعرض خدمات الأونروا الصحية للخطر وسط جائحة عالمية، هذا سيؤدي إلى مصير مجهول لنحو نصف مليون طفل لا يعرفون ما إذا كان بإمكانهم مواصلة التعلم، كما لن يتمكن أكثر من مليوني لاجئ من الحصول على المساعدات النقدية والغذائية".

وبين لازيرني أن لاجئي فلسطين بحاجة إلى "الأونروا" الآن أكثر من أي وقت مضى، وأن احتياجاتهم الإنسانية بازدياد بينما يعاني تمويل الوكالة من الركود منذ عام 2013، مشيرا إلى أن "الدعم الأميركي للوكالة تم استئنافه هذا العام لكن قابله تخفيض التمويل من عدد قليل من المانحين الكبار وغياب آخرين".

وأشاد المفوض العام لـ"الأونروا" بالأعباء التي تتحملها الدول المضيفة للاجئين الفلسطينيين، وشكر لهم جهودهم في دعم الوكالة، معلنًا انتهاء الإضراب الذي نفذه موظفو الوكالة.

وأعلن المؤتمر العام لاتحادات العاملين في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونرا"، مساء الإثنين، تعليق إضرابهم المفتوح عن العمل العمل، بعد وساطة من منظمة التحرير الفلسطينية والحكومة الأردنية.

وأوضح "المؤتمر العام" في رسالة وجهها إلى العاملين في "الأونروا"، أن إدارة الوكالة، وافقت على رفع تجميد العلاوة السنوية ودفعها بأثر رجعي قبل نهاية شهرآذار/مارس المقبل.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.