قبها يطالب التشريعي بالانعقاد و"فضح سياسات السلطة"

دعا القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" وصفي قبها، المجلس التشريعي الفلسطيني إلى إصدار دعوة للانعقاد الفوري والتحرّك لـ "فضح سياسة وممارسات السلطة وأجهزتها الأمنية". وقال قبها في تصريحات خاصة لـ "قدس برس"، "لقد آن الأوان للمجلس التشريعي وأعضائه بكل أطيافهم وألوانهم، نفض غبار الكسل والخروج من حالة التكلس والصمت والخرس والصمم، ورفع الصوت عالياً في حمل هم من منحهم ثقته". وشدّد على ضرورة "أن يقوم أعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني بالأمانة التي ضلعوا بها بمحض إرادتهم والقيام بالوفاء لشروط العقد الإجتماعي الذي وقعوه مع الشعب الفلسطيني وأن ينتصروا للمضطهدين والمظلومين والمقهورين والمحرومين، وأن تكون لهم تحركات مستمرة وفعاليات دائمة للضغط من أجل فضح سياسة وممارسات السلطة وأجهزتها الأمنية، فهم من يتحمل المسؤولية عن غياب هذا الضغط لأنهم من يمثل الشعب"، وفق قبها. وأضاف مخاطباً النواب الفلسطينيين، بالقول "انتزعوا حقكم في عقد جلسات المجلس التشريعي، أخرجوا إلى الساحات، علقوا الجرس، اعقدوا جلساتكم في ميادين وساحات محافظات فلسطين، أقيموا خيم الإعتصام في ساحات التشريعي وأمام كل المؤسسات، تحركوا محليا وإقليمياً ودوليا، وتواصلوا مع كل فرد ومؤسسة". وفي سياق آخر، أكّد الوزير الفلسطيني السابق على أن استمرار الاعتقال السياسي تعبّر عن "استهتار بقيم الشعب الفلسطيني الدينية وتجاوز لكل الخطوط الحمراء"، معتبراً أن السلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية تحاكي أفعال وممارسات الإحتلال الذي يرتكب الجرائم ليل نهار بحق أبناء الشعب الفلسطيني، حيث يغيب أكثر من 6500 فلسطيني خلف القضبان. وقال قبها، "إن السلطة الفلسطينية وبدل من أن تحرص على إدخال البهجة والسرور في نفوس وبيوت الشعب الفلسطيني، تستمر بصلفها وممارساتها التي تجاوزت كل الحدود وتخطت كل الخطوط وتستمر بالإعتقال السياسي، وتنغص على هذه العائلات فرحتها وتخلق أجواء الحزن والكآبة في أجواء بيوتاتها". وأضاف "الاعتقال السياسي فعل تعسفي وقهري، حيث يغيب أحد أفراد العائلة قسرا، لا يختلف عمّا يقوم به الإحتلال من محاولات لقهر شعبنا وسلب الأطفال والأهل الفرحة"، داعياً السلطة الفلسطينية إلى "الاستجابة لنبض الشارع وإرادته بوقف التنسيق الأمني ووقف الاعتقال السياسي والالتحام مع الشعب الفلسطيني وحمل همومه وتوفير الأمن والأمان له، لا ترويعه وتخويفه". وناشد قبها أهالي المعتقلين السياسيين بقوله "فلنستمر جميعاً ولتتوحد الجهود بالتصدي لكل أشكال التنسيق والتعاون الأمني لو الضغط لوقف الإعتقال السياسي وأن الظلم لا يدوم".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.