تواصل حملة "تواد ودفء" لمساعدة اللاجئين الفلسطينيين في الشمال السوري

تتواصل حملة "تواد ودفء، التي أطلقتها جمعية "خير أمة" المرخّصة في تركيا العام الماضي، لمساعدة اللاجئين الفلسطينيين والنازحين السوريين في مخيمات شمال سوريا.

وقال بلال شلبي مدير التسويق في الجمعية، إن "الحملة استهدفت في العام الحالي حتى الآن 400 أسرة فلسطينية وسورية مهجّرة بمنطقتي عفرين وجنديرس بريف حلب، بالإضافة إلى منطقة عقربات بريف إدلب الشمالي، حيث تم توزيع مادة الفحم الخاص بالتدفئة على تلك العائلات".

وأضاف لـ"قدس برس" أن "الحملة تأتي مع توقعات بمنخفض قطبي يضرب سوريا والمناطق المجاورة، حيث من المتوقع أن تصل درجة الحرارة ليلاً وخلال ساعات الفجر الأولى إلى ما دون الصفر المئوي".

ولفت شلبي إلى أن "هذه الحملة تندرج ضمن المشاريع الإنسانية الموسمية في الشمال السوري، بالتعاون مع منظمة آفاد التركية"، مشيراً إلى استمرارها لهذا الموسم حتى 30 آذار/مارس القادم.

وأكد أن "هذه المشاريع الإنسانية ستبقى من ضمن أولويات وأهداف الجمعية خلال عام 2022، فيما ستشكل المشاريع التنموية قرابة 40 في المائة من أعمالها".

ويقيم في الشمال السوري قرابة ألف و500 عائلة فلسطينية، موزّعة على مخيمات ريفي حلب وإدلب، إضافة إلى بعض العائلات التي تقيم في مدن وبلدات الأخرى، في ظل أوضاع إنسانية ومعيشية صعبة، وفق مؤسسات حقوقية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.