وزارة "شؤون القدس" في السلطة الفلسطينية تدعو لتوفير الحماية لأهالي حي "الشيخ جراح"

دانت وزارة شؤون القدس في السلطة الفلسطينية، اليوم الإثنين، "الهجمة العدوانية على عائلة صالحية في حي الشيخ جراح، ومحاولة إخلاء منزلها بالقوة، بعد هدم المشتل المملوك لها".

وقالت "شؤون القدس" في بيان تلقته "قدس برس" إن  "ما تقوم به سلطات الاحتلال، هو عدوان همجي يستدعي الإدانة الدولية، كخطوة أولى نحو توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني تحت الاحتلال".

وأضافت أن "على سلطات الاحتلال الوقف الفوري لعمليات التهجير القسري والتطهير العرقي في كل أحياء القدس، وعلى رأسها الشيخ جراح وسلوان، ولن تنطلي على أحد أكاذيب إقامة مدارس لصالح السكان".

وأشارت الوزارة إلى أن الهجمة على عائلة صالحية، هي جزء من عملية استيطانية واسعة، بدأت بهدم "فندق شبرد"، وإقامة مستوطنة عليه، مروراً بالاعتداء على منزل المفتي الراحل الحاج أمين الحسيني، ومصادرة أرض كرم المفتي لإقامة مواقف وحديقة للمستوطنين، وصولاً إلى إخلاء وهدم منزل عائلة صالحية. وثمّنت مسارعة ممثل الاتحاد الأوروبي، وممثلي عدد من الدول الأوروبية الأخرى، للتضامن مع العائلة الفلسطينية.

وأصدرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، قراراً يقضي بإخلاء أرض عائلة "صالحية"، والتي مساحتها 6 دونمات، وتضم منزلاً ومشتلاً، وقد أمهلتها حتى 25 كانون الثاني/ يناير، لتنفيذ قرار إخلاء الأرض.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.