حزب "الشعب" الفلسطيني يعلن مشاركته في الجلسة الافتتاحية للمجلس المركزي

أكد الأمين العام لحزب "الشعب" الفلسطيني بسام الصالحي، مشاركة الحزب في الجلسة الافتتاحية لاجتماعات المجلس المركزي التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية، التي ستنطلق بعد قليل (السادسة مساء) في مدينة رام الله.
 
 وقال الصالحي في تصريح خاص لـ "قدس برس" إن استمرار الحزب في المشاركة ببقية جلسات المجلس منوط بالرد على مطالبه التي قدمها لرئاسة المجلس في رسالة رسمية ارسلها قبل عدة أيام.
 
وبين أنه في مقدمة تلك المطالب "إصلاح العوار القانوني"، الذي يشوب جدول الأعمال، وتابع "و إلا فإن كل البدائل بما فيها الانسحاب ستكون مطروحة ... سنطرح وجهة نظرنا في الجلسة الافتتاحية للمجلس، ونتصرف على أساسها".
 
و أعرب أمين عام حزب "الشعب" عن أسفه لتقديم عدد من القيادات في الحزب لاستقالتهم ردا على حضور الجلسة الافتتاحية.
 
 وكان الحزب قد وجه رسالة لرئيس المجلس الوطني،  طرح فيها ملاحظاته وتحفظاته على بعض القضايا المتعلقة بجلسة المجلس المركزي المقررة اليوم.
 
 وأكد الحزب على مطالبته بضرورة تحديد القضية المركزية في جدول الأعمال تحت عنوان محدد وهو: "متابعة واستئناف العمل بقرارات المجلس المركزي والوطني واللجنة التنفيذية بتاريخ 19 أيار/مايو 2020 والمتمثلة في إنهاء العلاقات مع دولة الاحتلال وبإنهاء العمل بالاتفاقيات ومعاودة التطبيق الفوري لذلك". 
 
وأكد الحزب أنه طالب أيضاً بمطالعة قانونية محددة في البند المتعلق بانتخاب هيئة جديدة لرئاسة المجلس الوطني الفلسطيني وملئ الشواغر في عضوية اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.