تقرير حقوقي: تعذيب وحشي في مقري مخابرات بيت لحم ونابلس

طالبت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا قوى المجتمع المدني في الأراضي المحتلة إلى التصدي لسياسة التعذيب التي تنتهجها أجهزة أمن السلطة الفلسطينية، وأكدت بأنه توافرت لديها دلائل على تعذيب وحشي مورس بحق عدد من المعتقلين خلال الإسابيع الماضية وفي شهر رمضان وقد يكون مستمرا حتى اللحظة. وحمّلت المنظمة في بيان لها اليوم الاربعاء (29|7) أرسلت نسخة منه لـ "قدس برس"، الرئيس محمود عباس المسؤولية الكاملة عن هذ الجرائم، كما أعربت "عن خيبة أملها من موقف الدول التي تقدم دعما سخيا للأجهزة الأمنية وعلى وجه الخصوص الإتحاد الاوروبي، حيث لم تتخذ هذه الكيانات أي إجراءات لوقف مسلسل الإنتهاكات التي تمارسه هذه الأجهزة على الرغم من التقارير المتراكمة التي تثبت ارتكاب هذه الأجهزة جرائم مروعة بحق المواطنين الفلسطينيين الرازحين تحت الإحتلال". وبينت المنظمة أنها وثقت خلال الأسابيع القليلة الماضية العديد من حالات التعذيب في مقري تحقيق المخابرات في بيت لحم ونابلس، ووفق شهادات حصلت عليها المنظمة من داخل مركزي التحقيق أكدت تعرض بعض المعتقلين السياسيين لجولات تعذيب قاسية بطريقة التعليق في الهواء وفق أشكال وحشية مختلفة والضرب بالفلقة، والضرب المبرح بالأيدي والعصي، علاوة على سيل الشتائم، وأشارت إلى أن هناك أحاديث عن استخدام الصعق بالكهرباء إلا أنه لم يتم التأكد من استخدام هذا الأسلوب، وفق البيان.

أوسمة الخبر فلسطين السلطة أمن تعذيب

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.