خارجية السلطة: الاحتلال فشل في إخفاء أدلة إعدامه للصحفية "أبو عاقلة"

دانت وزارة الخارجية والمغتربين في السلطة الفلسطينية، اليوم الخميس، "بأشد العبارات" قرار جيش الاحتلال الإسرائيلي عدم قيام الشرطة العسكرية التابعة له بالتحقيق في جريمة إعدام الصحفية شيرين أبو عاقلة.

واستنكرت الخارجية، في بيان تلقته "قدس برس"، القرار الذي نشره جيش الاحتلال "دون أن يوضح ما هو الاساس القانوني الذي اعتمد عليه في قراره".

وأشارت إلى أن هذا القرار "يثبت من جديد الانهيار التام لروايات جيش الاحتلال التي حاول تسويقها لتزوير الحقيقة والتهرب من المسؤولية".

ورأت أن "قرار جيش الاحتلال غير مستغرب ويندرج في اطار ما اعتادت عليه المؤسسة العسكرية الإسرائيلية في دفن جرائم إعداماتها الميدانية دون أية تحقيقات".

وحملت وزارة الخارجية الحكومة الإسرائيلية "المسؤولية الكاملة والمباشرة عن جريمة إعدام الشهيدة أبو عاقلة"، محذرةً من "مغبة المحاولات الإسرائيلية الهادفة إلى إغلاق الملف".

واعتبرت أن "قرار جيش الاحتلال ناتج عن قناعة إسرائيلية بأن جنودها هم الذين قتلوا الشهيدة أبو عاقلة، وهو ما دفع الجيش للبحث عن خيار آخر لحماية نفسه والخروج بأقل الخسائر".

وكانت صحيفة /هآرتس/ العبرية، قد كشفت، في وقت سابق الخميس، أن الجيش الإسرائيلي لا ينوي فتح تحقيق جنائي بخصوص مقتل مراسلة قناة "الجزيرة" القطرية في فلسطين، شيرين أبو عاقلة، التي اغتيلت الأسبوع الماضي خلال تغطيتها اقتحام حي الجابريات، القريب من مخيم جنين (شمال الضفة).

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.