النخالة: لن نقبل بمحاولات تهويد القدس حتى لو ذهبنا للقتال كل يوم

 

أكد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، زياد النخالة، أن "المقاومة الفلسطينية ملتزمة بأمانة الدفاع عن القدس والمسجد الأقصى"، محذرا من تواصل تهديدات الاحتلال ضدهما.

وقال النخالة، في كلمة، خلال مؤتمر عقد قي غزة، بعنوان: "سيف القدس.. وحدة الوطن والشعب"، بالذكرى الأولى للمعركة، اليوم الأحد: إن "المقاومة وحدها هي التي تجبر العدو على التراجع، رغم تكلفتها العالية علينا، وكلما كانت الاستعدادات أقوى كان النصر أقرب، ولا انتصار بلا تضحية".

وتابع: "القدس عاصمتنا الأبدية، والمسجد الأقصى قبلة جهادنا، وما يجري من محاولات لتهويده لن نقبل به، حتى لو ذهبنا إلى القتال كل يوم".

وشدد على أن "إنجازات المقاومة في غزة وحضورها الدائم في الميدان، ما يلقي على الفصائل الفلسطينية مسؤولية كبيرة، خاصة بعد معركة سيف القدس".

وأردف النخالة: "من واجبنا أن ندفع بما أنجزناه في معركة سيف القدس إلى الأمام، دون الرجوع خطوة واحدة إلى الخلف"، وشدد على أن "وحدة الشعب الفلسطيني في أماكن تواجده كافة واجبة، لحماية المقاومة واستمرارها".

وأكد الأمين العام للجهاد الإسلامي، إن "وحدة الساحات القتالية أصبحت ضرورة، ويجب ألا نسمح للاحتلال بالاستفراد بمنطقة دون غيرها".

يذكر أنّ معركة "سيف القدس"، التي بدأت في 10 أيار/مايو من العام الماضي، تواصلت 11 يوماً، وانتهت بتوقيع اتفاق على وقف إطلاق النار.

واستهدفت المقاومة الفلسطينية، خلال المعركة مراكز إسرائيلية مهمة، وقصفت عدة مدن بالصواريخ، من بينها "تل أبيب".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.