الحركة الإسلامية في القدس تدعو للتوحد خلف العلم الفلسطيني

دعت الحركة الإسلامية في القدس، اليوم السبت، إلى التوحد خلف الأعلام الفلسطينية في شوارع المدينة المقدسة وأزقتها "صفاً واحداً منيعاً"، ضد مسيرة الأعلام التي تنوي جماعات استيطانية إقامتها غداً الأحد.

وشددت الحركة في بيان تلقته "قدس برس"، على ضرورة الاصطفاف خلف "الأعلام الفلسطينية التي التفت بها جثامين شهداء القدس ومواكب تشييعهم التي تحولت إلى براكين غضب على الاحتلال وقطعان مستوطنيه".

ودعت إلى "جعل يوم غد الأحد يوماً للاعتكاف والرباط في المسجد الأقصى المبارك منذ صلاة الفجر وحتى صلاة العشاء، وذلك حتى نتصدى لأي اقتحام أو محاولة لتدنيس المسجد الأقصى المبارك من قبل قطعان المستوطنين".

وتابعت: "نقول للاحتلال الصهيوني الغاصب وقطعان مستوطنيه؛ لقد آن لكم أن تنصرفوا عن قدسنا وأقصانا.. لقد آن لكم أن تخرجوا من حياتنا وهوائنا وترابنا.. لقد اقترب زوال مشروعكم وكيانكم الغاصب إلى الأبد بإذن الله".

يشار إلى أن جماعات يهودية ستنظم "مسيرة الأعلام" بالقدس غداً الأحد، لإحياء ما يسمى يوم "توحيد القدس"، وهو ذكرى ضمّ الاحتلال الإسرائيلي الجزءَ الشرقي من المدينة، بعد احتلاله في حرب حزيران/ يونيو 1967.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.