الرئيس اللبناني: حريصون على استقرار حدودنا الجنوبية

قال الرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم الأربعاء، إن بلاده متمسكة بتطبيق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701، الداعي إلى وقف القتال بين لبنان و(إسرائيل)؛ لأنه راغب في المحافظة على الاستقرار والأمن على الحدود الجنوبية.

وبيّن عون خلال استقباله المنسقة الخاصة للأمم المتحدة السفيرة، يوانا فرونتسكا، في قصر بعبدا الرئاسي بالعاصمة بيروت، أن "مسألة ترسيم الحدود البحرية الجنوبية، هي محور متابعة بعد الزيارة الأخيرة للوسيط الاميركي في المفاوضات غير المباشرة".

وأوضح مكتب الرئيس اللبناني في بيان اطلعت عليه "قدس برس"، أن "اللقاء بحث ترسيم الحدود البحرية الجنوبية، إضافة الى التعاون القائم بين لبنان والامم المتحدة في مجالات عدة".

وفي 11 آب/أغسطس 2006، تبنى مجلس الأمن القرار 1701، الداعي إلى وقف كافة العمليات القتالية بين لبنان و"إسرائيل".

وتحتل "إسرائيل" جزءاً من الأراضي اللبنانية، هي مزارع شبعا وتلال كفرشوبا، وصدر قرار من مجلس الأمن الدولي عام 1978 ينص على انسحابها من جميع الأراضي اللبنانية، لكنه لم ينفذ.​​​​​​

وبدأ الاحتلال الإسرائيلي ولبنان في تشرين الأول/أكتوبر 2020، مفاوضات برعاية الأمم المتحدة ووساطة أمريكية (توقفت في نيسان/أبريل 2021، بعد أربع جلسات من المباحثات)، لمحاولة حل الخلاف حول الحدود البحرية بين لبنان وفلسطين المحتلة.

وأعاق الخلاف حول ترسيم الحدود؛ بدء الاحتلال بعمليات التنقيب عن النفط والغاز في المنطقة، التي يحتمل أن تكون غنية بالثروات.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.