"الإرهاب" والحريات أبرز ملفات الحوار المصري الأمريكي

تصدرت ملفات مكافحة "الإرهاب" في مصر، وحقوق الإنسان والحريات، المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده وزير الخارجية المصري سامح شكري ونظيره الأمريكي جون كيري في القاهرة اليوم الأحد (2|8)، في ختام أول حوار استراتيجي بين البلدين عقب توقفه منذ عام 2006. وغلب على تصريحات الوزيرين التأكيد على "مضاعفة جهود مكافحة الإرهاب" و"توسيع التعاون في مواجهة التطرف"، و"دعم الجيش المصري"، فيما تطرق المؤتمر لقضايا حقوق الانسان في مصر وملف اعتقال الصحفيين، وقال كيري، إن بلاده "لا تريد للعنف الناتج عن تقييد الحريات في مصر أن يتصاعد". وشدد الوزير الأمريكي على أن "الجهاديين الذين يقتلون المدنيين يجب أن تتم مناهضتهم"، ولكنه أكد على ضرورة أن يكون هناك "تمييز بين من يستخدمون العنف والتطرف للوصول لأهدافهم، وبين الذين يرغبون في المشاركة سلميا في الحوار السياسي، حتى وإن كانوا في بعض الأحيان يقولون شعارات مختلفة"، مشيرا إلى أهمية "أن يكون هناك نظام قضائي عادل وتوضيح كامل لدور القانون". وقال كيري إن الانتخابات القادمة في مصر "ستكون مؤشر على الالتزام بالحريات وتحقيق الاستقرار"، وأوضح أن مصر "على دراية كاملة بما يقلق واشنطن، وأن وزير الخارجية المصري يتفهم ذلك جيدًا". وأكد وزير الخارجية المصري على أن بلاده "ملتزمة بالقانون والنظام القضائي .. وأن القضاء المصري قوي ويقوم بدوره بشكل صحيح" وفق ما يرى. وكشف الوزير شكري عن أن مصر والولايات المتحدة الأمريكية اتفقتا، اليوم خلال جلسات الحوار الاستراتيجي، على "مضاعفة جهود مكافحة الإرهاب، واستمرار جلسات الحوار الاستراتيجي بينهما، واهتمامنا المشترك بقضايا الديمقراطية وحقوق الإنسان، وأن الجانبين اتفقا على أهمية التوصل لأفكار جديدة تحدد مسار العلاقات المصرية الأمريكية خاصة على المستوى العسكري". وشدد شكري، خلال رده على أحد الأسئلة، على أنه "لا يوجد صحفيون محبوسون في مصر بسبب طبيعة عملهم، ولا يوجد أي من أولئك الصحفيين محبوس بسبب أي مشكلة متعلقة بحرية التعبير". كانت العلاقات بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية شهدت توترا عقب انقلاب الجيش الرئيس المنتخب محمد مرسي في تموز (يوليو) 2013، ما دفع واشنطن لتعليق جزء من المساعدات العسكرية للقاهرة في تشرين أول (أكتوبر) 2013، وفي أواخر آذار (مارس) الماضي، أنهى الرئيس الأمريكي باراك أوباما تعليق إمدادات الأسلحة إلى القاهرة، ووافق على تسليمها أسلحة أمريكية تتجاوز قيمتها 1.3 مليار دولار.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.