هنية والنخالة يتفقان على عقد لقاء قريب لقيادتي الحركتين

أكدا فشل استراتيجية الاحتلال في كسر إرادة الشعب الفلسطيني

شدد رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية، والأمين العام لحركة "الجهاد الإسلامي" زياد النخالة، مساء الإثنين، على وحدة المقاومة الفلسطينية في مواجهة الاحتلال، مؤكدين "فشل استراتيجية العدو في كسر إرادة شعبنا المجاهد".

وترحم هنية والنخالة خلال اتصال هاتفي بينهما، على "أرواح الشهداء الأبرار من قادة سرايا القدس، وعموم أبناء شعبنا؛ الذين ارتقوا خلال العدوان الصهيوني الغادر في الأيام الماضية"، لافتين إلى أن "هذه الدماء سوف تظل نبراسا على طريق التحرير، فاستشهاد القادة يخلفهم من يحمل الراية ويواصل المسير".

وبحثا المواجهة الأخيرة مع الاحتلال، وتداعياتها، وسبل تعزيز العمل المقاوم والتنسيق المشترك، مشيدين بتكاملية العمل المقاوم في الميدان، وبصمود الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة، والجهود السياسية التي بذلت على الصعيد الوطني والإقليمي والدولي.

واتفق هنية والنخالة على "عقد لقاء قريب على مستوى قيادة الحركتين؛ لبحث التطورات السياسية والميدانية، ولتحصين المسار الاستراتيجي لمستقبل مشروع المقاومة".

يشار إلى أن قطاع غزة شهد عدوانًا إسرائيليًا، استمر لثلاثة أيام منذ الجمعة الماضي، أسفر عن استشهاد 46 فلسطينيًا، وإصابة 360 آخرين، ودُمرت خلاله عشرات المنازل، فيما ردت فصائل المقاومة بإطلاق مئات الصواريخ على مستوطنات غلاف غزة، وبلدات ومدن الداخل الفلسطيني المحتل.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.