أسرى "حماس" يعلنون "النفير العام" في سجون الاحتلال

أمهلت الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلية ساعات قليلة للرّد على مطالبها، كما أعلنت حالة "النفير العام" في كافة المعتقلات، رداً على إجراءات التصعيد التي تشنها إدارة السجون بحقهم.
وقالت الهيئة في بيان لها تلقت "قدس برس" نسخة عنه، أنها قرّرت ابتداء من صباح اليوم الخميس (6|8)، الخوض في برنامج نضالي لمجابهة ما وصفتها بـ "الحرب المسعورة" التي تشنّها إدارة السجون على أسرى "حماس"، والمتمثلة أحد جوانبها بقرار نقل جماعي للأسرى في أقسام الحركة بسجن "نفحة"، حسب البيان.
وأضافت أن "إدارة السجون تصعّد من إجراءاتها ضد أسرى حماس بشكل خاص، وتضيّق الخناق عليهم وتتنكر لتعهداتها لهم، وتشن حرباً نفسية يومية للتنغيص عليهم، إلى جانب مضيّها في الانتهاكات المعنوية والمادية التي تتعدى الوصف"، كما قالت.
وأشارت إلى أن إدارة سجون الاحتلال أبلغت أسرى حركة "حماس" في القسم (رقم 13) بسجن "نفحة" بقرار نقلهم إلى سجن "جلبوع" صباح اليوم، دون الكشف عن مبررات القرار الذي يعد نقضاً للاتفاق المعلن قبل يومين.
ودعت الهيئة كافة أسرى "حماس" في المعتقلات الإسرائيلية إلى "الالتزام بقرارها بالنفير العام، وإعلان حالة الطوارئ لمواجهة الحرب التي أعلنتها إدارة السجون عليهم". 
وناشدت كافة أبناء الشعب الفلسطيني بمؤسساته وفصائله ومقاومته، نصرة الأسرى في حراكهم و"عدم تركهم وحدهم أمام غطرسة وبطش الاحتلال"، حسب تعبيرها.
وبيّنت قيادة أسرى "حماس"، أن اجتماعات مكثّفة عُقدت قبل يومين بين ممثلين عن الحركة الأسيرة ومسؤولين من إدارة السجون، تمخّض عنها عودة الأوضاع في سجن "نفحة" إلى طبيعتها مقابل إعادة الأسرى الذين نقلهم الاحتلال من غرفهم الأسبوع الماضي إليها، غير أن إدارة السجون رفضت العمل بما تم الاتفاق عليه.
من جانبه، ذكر مكتب "إعلام الأسرى" أن أسرى كافة الفصائل "أعلنوا حالة الطوارئ في سجن نفحة، وأن أسرى قسمي (1 و2) أعلنوا الإضراب المفتوح عن الطعام ابتداء من عصر أمس الأربعاء".
وأوضح المكتب، أن الهيئة القيادية العليا لحركة "حماس" أمهلت إدارة السجون الإسرائيلية حتى الساعة الثانية من ظهر اليوم، لوقف حملة التصعيد والقمع ضد أسرى الحركة، وأنه في حالة الرد السلبي على مطالبها بوقف إجراءات التصعيد وحملة التنقلات، فإنها ستلجأ إلى حل كافة الهيئات التنظيمية للحركة في السجون.
ودعا كافة الفصائل والمؤسسات العاملة في قضية الأسرى، إلى "تشكيل شبكة إسناد قوية إلى جانب الأسرى في الحرب المعلنة عليهم من قبل الاحتلال وإدارة السجون"، محذراً من "ارتكاب الاحتلال جرائم قد يذهب ضحيتها شهداء من الاسرى"، وفق ما ورد بالبيان.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.