بعد غضب إسرائيلي وألماني.. عباس يتراجع عن تصريحاته حول "الهولوكوست"

قال رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، اليوم الثلاثاء، إنه "لم يقصد إنكار خصوصية الهولوكوست، التي ارتكبت في القرن الماضي".

جاء ذلك في بيان توضيحي، أصدره عباس، ونقلته وكالة الأنباء الرسمية /وفا/، حول ما قاله في المؤتمر الصحفي المشترك مع المستشار الألماني "أولاف شولتز" في برلين، يوم أمس، عقب تصريحات "غاضبة" أطلقها مسؤولون ألمان وإسرائيليون، صبيحة اليوم.

وأضاف عباس أن "الهولوكوست أبشع الجرائم التي حدثت في تاريخ البشرية الحديث، وهو مدان بأشد العبارات"، مشيرًا إلى أنه قصد بالجرائم "المجازر التي ارتكبت بحق الشعب الفلسطيني منذ النكبة، وهي جرائم لم تتوقف حتى يومنا هذا".

وقال عباس خلال زيارته برلين، أمس الثلاثاء، بأنّ "إسرائيل" ارتكبت 50 محرقة، وإن هناك يوميًا شهداء يسقطهم الجيش الإسرائيلي"،  ردًا على سؤال بشأن الذكرى الخمسين لعملية أولمبياد ميونيخ عام 1972، وإمكانية اعتذاره لـ(إسرائيل) عن الهجوم الذي تعرضت له البعثة الرياضية الإسرائيلية في الأولمبياد.

وأضاف أن الاحتلال الإسرائيلي "منذ عام 1947، ارتكب 50 مجزرة… 50 مذبحة.. 50 هولوكوست".

وعبّر المستشار الألماني أولاف شولتس، في وقت سابق اليوم الأربعاء، عن "استيائه من تصريحات التي عباس شبّه فيها المجازر الإسرائيلية بالهولوكوست".

وقال شولتس في تغريدة نشرها على منصة "تويتر": "أشعر بالاشمئزاز من التصريحات الفاضحة التي أدلى بها الرئيس الفلسطيني محمود عباس (..) بالنسبة لنا نحن الألمان، فإن إضفاء طابع نسبي حول تفرد الهولوكوست أمر غير محتمل وغير مقبول".

من جهة أخرى، اعتبر رئيس حكومة الاحتلال، يائير لابيد، في تغريدة على منصة "تويتر"، أن "اتهام محمود عباس لـ(إسرائيل) بارتكاب 50 محرقة أثناء وقوفه على التراب الألماني ليس عارًا أخلاقيًا فحسب، بل كذبة وحشية" على حد تعبيره.

بدوره، كتب وزير الجيش في حكومة الاحتلال، بيني غانتس، على "تويتر" قائلاً: "كلام أبو مازن حقير وكاذب ومحاولة لتشويه التاريخ وإعادة كتابته"، وفق وصفه.

وكتب وزير مالية الاحتلال، أفيغدور ليبرمان، أن عباس "مُنكر للهولوكوست، وعدو لدود لـ(إسرائيل)، وتصريحاته دليل على أنه إرهابي متورط في الإرهاب السياسي"، بحسب قوله.

يشار إلى أن "الهولوكوست" مصطلح استُخدم لوصف حملات حكومة ألمانيا النازية وبعض حلفائها لتصفية يهود في أوروبا عرقيًا، إبان الحرب العالمية الثانية (1939 ـ 1945)، بحسب زعم "إسرائيل"، التي حصلت لاحقًا على تعويضات ضخمة من دول أوروبية على خلفية ذلك.

وتزعم أرقام رسمية إسرائيلية للعام 2022، أن نحو 161 ألف ناجٍ من "الهولوكوست"، يعيشون في الدولة العبرية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.