مطالبات بالتدخل العاجل لوقف الاعتداءات على المقدسات

طالبت "الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات"، جامعة الدول العربية وكافة المؤسسات الدولية التي تُعنى بحفظ السلام في الشرق الأوسط، بضرورة "اتخاذ إجراءات فورية لحفظ الأمن والسلام على أرض مهد المسيح عليه السلام وقيامته، ومعراج الرسول محمد صلى الله عليه وسلم في القدس المحتلة".

واعتبر الأمين العام للهيئة د.حنا عيسى، في بيان اليوم الخميس (6|8) أن "الدعوات الصهيونية لحرق الكنائس المسيحية في فلسطين، ما هي إلا استمرار لغوغائية المتطرفين بسياسة حرقهم لدور العبادة والبيوت والأطفال والتي كان آخرها حرق منزل عائلة الدوابشة في قرية دوما في محافظة نابلس".

وجاء بيان الهيئة بعد الدعوات التي أطلقها زعيم منظمة "لاهافا" اليمينية الإسرائيلية أمس إلى حرق الكنائس، في إسرائيل بدعوى توجيهات التوراة لذلك.

وقال د.عيسى: "تأتي هذه الدعوات تطبيقا لمقولة (صموئيل) هرتزل (مؤسس الحركة الصهيونية) بتدمير كل ما هو غير مقدس لدى اليهود في القدس وفلسطين، وعليه واظب الصهاينة على استهداف المقدسات المسيحية والاسلامية، وينبغي التصدي لهم بقوة وفرض الأمن أمام هذه الكنائس لحمايتها من المتطرفين اليهود الذين يحاولون شرخ العلاقة بين الأديان السماوية الثلاث" على حد قوله.

وأكد أن تواطؤ سلطات الاحتلال مع ما أسماها "العصابات الاستيطانية"، مشيرا إلى أن ذلك "يشجعها على ارتكاب المزيد من هذه الاعتداءات"، مضيفاً أن "هذا الصمت أدى إلى تناقص أعداد المسيحيين في القدس خاصة، وفلسطين عامة، تحقيقا للأهداف الأساسية للصهيونية".

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.