عشرات الأسرى الفلسطينيين يضربون عن الطعام في "نفحة"

يواصل 100 أسير فلسطيني من أبناء حركة "فتح"، إضرابهم المفتوح عن الطعام في معتقل "نفحة" الإسرائيلي لليوم الثالث على التوالي، نتيجة الإجراءات القمعية الممارسة بحقهم من قبل سجاني الاحتلال، فيما انضم إليهم 17 أسيراً من حركة "حماس"، عقب انتهاء جلسة الحوار بين قيادة الحركة الأسيرة وإدارة السجن دون أي نتائج.
وأفاد مكتب "إعلام الأسرى" التابع لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، بأن الأسرى الفلسطينيين في معتقلات الاحتلال الإسرائيلي قرّروا تعليق خطواتهم الاحتجاجية حتى يوم الأحد المقبل، بعد وعود تلقوها من إدارة السجون بوقف هجماتها ضدهم وإعادة الأسرى الذين نُقلوا مؤخراً إلى أقسامهم الأصلية.
وأوضح المكتب في بيان صحفي صدر عنه اليوم الجمعة (7|8)، أن جلسة الحوار التي عقدت الليلة الماضية بين قيادة الحركة الأسيرة وإدارة سجن "نفحة"، لم تفضِ إلى حل نهائي، وأن أسرى حركة "حماس" يواصلون استعدادهم لتنفيذ برنامج احتجاجي بدءاً من يوم الأحد المقبل، في حال تنصّل إدارة السجن من وعودها.
وأكد على أن "تعليق الخطوات الاحتجاجية لا يشمل الإضراب المفتوح عن الطعام الذي شرع به اليوم، 17 أسيراً من حركة حماس في سجن نفحة، في حين يواصل 100 أسير من حركة "فتح" في ذات السجن إضرابهم المفتوح لليوم الثالث على التوالي"، حسب البيان.
وكان مكتب "إعلام الأسرى" قد أفاد في وقت سابق من مساء الخميس، بأن إدارة سجون الاحتلال استدعت رئيس "الهيئة القيادية العليا" لأسرى "حماس" في معتقل "نفحة" محمد عرمان، بشكل عاجل للحوار، وذلك عقب الخطوات الاحتجاجية التي أعلن الأسرى عزمهم القيام بها رداً على رفض الاستجابة لمطالبهم.
وأضاف أن الحركة الأسيرة أعلنت حل الهيئات التنظيمية وإلغاء التمثيل الاعتقالي، والبدء بمرحلة الإضراب التطوعي، لا سيما عقب تسلّم الأسرى نهار الخميس رداً سلبياً من قبل إدارة السجون على المهلة الممنوحة لها لوقف كل إجراءاتها العقابية بحقهم.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.