تغيير اسم ميدان "رابعة" إلى "هشام بركات"

قالت محافظة القاهرة، اليوم السبت (8|8)، أنها انتهت من تركيب اللوحات المعدنية الخاصة بإطلاق اسم المستشار هشام بركات، النائب العام السابق، على ميدان "رابعة العدوية".
وتحل الذكرى الثانية لمذبحة "رابعة العدوية" يوم 14 آب (أغسطس) الجاري، وهي المذبحة التي تضاربت روايات القتلى فيها بين أكثر من جهة محلية وعالمية، حيث تراوح القتلى بين 700 و2200 بحسب تقديرات مختلفة.
وأكد مصدر بمحافظة القاهرة، أنه لن يتم ذكر الميدان القديم "رابعة العدوية" في أي تعاملات مثلما يحدث مع كافة الشوارع والميادين التي يتم تغيير أسمها، مشدداً على أنه لن يتم ذكر مسمى "رابعة العدوية" سابقاً في أي تعاملات حكومية.
وقال محافظ القاهرة جلال السعيد، إن تركيب اللوحات المعدنية التي تحمل اسم المستشار بالميدان، هو تمهيدا لتغيير اسم الميدان خلال الفترة القادمة، والذي تم اتخاذ قرار به من مجلس الوزراء، ولكنه يحتاج إلى عدة خطوات بدايتها تركيب اللوحات.
وقال إن المحافظة ستقوم بمخاطبة عددا من الجهات على رأسها هيئة البريد، بعد الانتهاء من إجراءات تغيير اسم "ميدان رابعة" إلى "ميدان الشهيد المستشار هشام بركات"، لإخطارها بالاسم الجديد، لكي يتم اعتماده في المراسلات وغيره من التعاملات التي تتطلب ذكر العناوين والتعاملات الحكومية والخاصة.
وكان مجلس الوزراء، قد أصدر قرارا الاسبوع الماضي، بتغيير اسم ميدان "رابعة العدوية" إلى ميدان الشهيد هشام بركات، عقب اغتيال النائب العام السابق في تفجير استهدف موكبه نهاية حزيران (يونيو) الماضي.
من ناحية أخرى، قالت صحيفة /البوابة نيوز/ الموالية للسلطة، إن لجنة تعكف على وضع قوانين البرلمان المقبل، قررت ضوابط تتضمن إسقاط عضوية أي نائب يقوم برفع شعار "رابعة" داخل المجلس، أو في إحدى لجانه، ومعاقبة النائب الذي لا يقف أثناء السلام الجمهوري أو قراءة الفاتحة على أرواح الشهداء.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.