فعاليات تضامنية مع الأسرى المضربين في الضفة

وقفة تضامنية مع الأسرى المضربين في الخليل

نُظّمت ظهر اليوم الاثنين (10|8)، في مدن الخليل ونابلس ورام الله بالضفة الغربية المحتلة، فعاليات تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام ورفضاً لقرار الاحتلال بتشريع قانون "التغذية القسرية".
وشارك المئات من أهالي الأسرى وممثلي الفصائل والفعاليات الوطنية في الوقفة التضامنية التي نظمت على "دوار ابن وشد" وسط مدينة الخليل، رفعوا خلالها صور الأسير المضرب عن الطعام محمد علان ويافطات كُتبت عليها شعارات تحمّل حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياته وتطالب المؤسسات الدولية التدخل لوقف قانون "التغذية القسرية" الذي أقرّه البرلمان الإسرائيلي "الكنيست"، محمّلين المجتمع الدولي والأمم المتحدة بممارسة دور حقيقي لوقف جرائم الاحتلال.
من جانبه، حذر رئيس "هيئة شؤون الأسرى والمحررين" عيسى قراقع في كلمة له، السلطات الإسرائيلية من العمل بقانون "التغذية القسرية" وفرضه وتطبيقه على الأسرى المضربين عن الطعام، معتبراً أن هذا القانون هو "تشريع بالقتل بحق الأسرى وسابقة خطيرة جداً".
ولفت إلى أن الموت بات يهدد حياة كافة الأسرى المضربين أو الذين سيخوضون لاحقا أي إضراب عن الطعام، وفي حال تم العمل به تكون إسرائيل قد أخذت قراراً نهائياً بقتل أي أسير يخوض هذه التجربة.
ومن جانبه، أكد محافظ الخليل كامل حميد، أن ملف الأسرى هو على سلم الأولويات وأن الرئيس والقيادة يتابعان ملف وقانون "التغذية القسرية" وهناك تحركات قد بدأت في التوجه للمؤسسات الدولية لردع السلطات الإسرائيلية عن الاستمرار في تنفيذ هذا القانون الاجرامي بحق الاسرى.
وفي نابلس، نظم "نادي الأسير الفلسطيني" ظهر اليوم وقفة تضامنية على "دوار الشهداء"، وقفة تضامنية مع الأسير محمد علان ورفضاً لسياسة "التغذية القسرية".
وشارك العشرات في الوقفة من أهالي الأسرى والمواطنين والفعاليات الشعبية، الذين أكدوا على ضرورة الوقوف في وجه الاحتلال ومخططاته لقتل الاسرى عبر قانون "التغذية القسرية".
ونظمت "نقابة المحاميين الفلسطينيين" وقفة تضامنية في رام الله للتنديد باستمرار اعتقال المحامي الأسير محمد علان، والمضرب عن الطعام لليوم الـ 56 على التوالي احتجاجاً على استمرار اعتقاله إدارياً.
وطالب المشاركون بالافراج عن المحامي علان وإنقاذ حياته، مشيرين إلى أن خطراً حقيقياً بات يتهدد حياة علان بالتزامن مع الاعلان عن تنفيذ قانون "التغذية القسرية" بحقه ورفضه لذلك.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.