ذعر في المصارف الإسرائيلية من المقاطعة الأوروبية

كشفت مصادر إعلامية عبرية عن تخوف في قطاع المصارف الإسرائيلية، من أن يقوم الاتحاد الأوروبي بتبنّي التوصيات التي قدّمتها لجنة استشارية خاصة، والتي أوصت بأن يباشر الاتحاد بتنفيذ سياسته الرافضة للاستيطان على الأرض من خلال مقاطعة مصارف إسرائيلية تدعم الاستيطان.
ونقلت صحيفة /معاريف/ العبرية الصادرة اليوم الاثنين (10|8)، عن مسؤول في قطاع المصارف الإسرائيلية، قوله إن "هناك مخاوف كبيرة في قطاع المصارف، بعد أنباء وصلت إلى القطاع من مصادر أوروبية، تفيد بأن هناك ميولا في الاتحاد الأوروبي لتبنّي التوصيات ومقاطعة المصارف التي تدعم الاستيطان، وتمنح قروض إسكان بهدف شراء بيوت في المستوطنات".
وأضاف المسؤول محذرا أن المصارف الإسرائيلية جميعها مرتبطة بقضايا لها علاقة بالاستيطان، "وهذه ليست مقاطعة منتوج هنا أو منتوج هناك، بل مقاطعة قطاع البنوك المرتبط بالاتحاد الأوروبي بشكل كبير ومباشر".
وطالب المسؤول دولة الاحتلال، بأن تعي نتائج مقاطعة المصارف الإسرائيلية التي تنشط وتتعامل مع المستوطنات، "هذا يعني أن يتم الحجز أيضًا على أملاك المصارف الإسرائيلية في الخارج، وهذا يعني أن كل مصرف يمنح قرض إسكان في القدس أو أريئل يدخل اللائحة السوداء".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.