حكومة الحمد الله تقرر التقشف لمواجهة أزمتها المالية

اجتماع الحكومة الفلسطينية . رام الله

توقعت حكومة التوافق الفلسطينية في رام الله، استمرار الأزمة المالية، التي تعاني منها خلال الفترة المقبلة.
وقررت الحكومة خلال جلسة مجلس الوزراء ظهر اليوم الثلاثاء (11|8) اتخاذ  ما قالت إنه "إجراءات تقشفية" لمواجهة الازمة المالية، والتي توقعت تفاقمها خلال الفترة المقبلة، عبر ترشيد النفقات العامة بما يشمل السيارات الحكومية والمحروقات واستخدام وسائل الاتصالات والإحالات على التقاعد المبكر.
وأكد مجلس الوزراء في بيان عقب الاجتماع تلقته "قدس برس" على "استمرار الجهود الفلسطينية مع كافة الجهات، لحل مشكلة العجز في ميزانية وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا" حيث هناك مؤشرات إيجابية لضمان بدء العام الدراسي في الموعد المحدد"، مناشداً "الدولة المانحة والدول العربية الشقيقة إلى سرعة تقديم الدعم لتغطية العجز في موازنة الأونروا".
من جانب أخر أكدت حكومة حمدلله على أن "اعتداءات المستوطنين تلاقي رعاية رسمية من قبل الحكومة الإسرائيلية وجيشها، عبر التستر على المجرمين الحقيقيين باعتقالات إدارية وهمية".
وشددت الحكومة على أن "الرد على الجرائم الإسرائيلية بتحقيق الوحدة الوطنية وتعزيز التلاحم الفلسطيني".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.