مناقصة لبناء كنيس يهودي وسط البلدة القديمة في القدس

مجسّم لكنيس يهودي

يعتزم الاحتلال الإسرائيلي وأذرعه التنفيذية في القدس نشر مناقصة لبناء معبد يهودي مقبّب (كنيس) ضخم في البلدة القديمة بارتفاع نحو 23 متراً، على ست طبقات، اثنتان تحت الأرض وأربع فوقها بمساحة بناء إجمالية تقدّر بـ1400 متر مربع، بدعم مباشر من الحكومة الإسرائيلية، وبتكلفة نحو 13 مليون دولار أمريكي.
وأفاد مركز "قدسنا" للإعلام في بيان له اليوم الثلاثاء (11|8)، أن هدف الاحتلال من ذلك "هو استنبات مواقع يهودية مقدسة في قلب القدس القديمة، وزرع مبانٍ مقببة توحي بأقدمية الوجود اليهودي في القدس، وتشويه الفضاء العام في المدينة المحتلة".
ووفقاً للمخطط، فإن هذا الكنيس سيكون الثاني من حيث الضخامة والارتفاع في القدس القديمة بعد "كنيس الخراب"، بحسب البيان.
ويتضح من الخرائط التي حصل عليها مركز "قدسنا"، أن الاحتلال وحكومته يعكفان على إخراج كنيس "جوهرة إسرائيل" إلى حيّز التنفيذ في أسرع وقت ممكن، حيث تمت المصادقة على المخطط من اللجان المختلفة، وصودق على رصد الميزانيات، ووضع حجر الأساس، ولم يتبقّ إلا الإعلان عن مناقصة للبدء بتنفيذ المخطط الذي ترعاه ما تسمى "شركة تطوير الحي اليهودي".
ويستدل من الخرائط أن الاحتلال سيقيم المعبد اليهودي على ستة طوابق، اثنان تحت الأرض، الأول لعرض موجودات أثرية، يدّعي بأنها بقايا كنيس يهودي قديم، من ضمنها مغطس للطهارة، علماً بأن الكنيس أقيم على أنقاض مصلى ووقف إسلامي، أما الثاني فيخصص ليكون حمامات للرجال، ومبانٍ للدعم التقني، أما الثالث والذي سيكون بالتوازي مع مستوى الشارع الموجود فسيخصص كمدخل وحمامات للنساء، والرابع سيكون بمثابة القاعة الكبيرة للكنيس ويحتوي على كراسي وقاعات لصلوات اليهود، والخامس سيكون عبارة عن كنيس مخصص للنساء، أما السادس فسيكون بمثابة مطلة تشرف على مباني القدس القديمة ومحيطها، بحيث ستكون الطوابق الثلاثة الأخيرة مرتبطة مع بعضها يعلوها قبة عالية تختم البناء، بحسب إيضاح مركز "قدسنا".
يذكر أن المبنى سيقام في حارة الشرف، التي استولى عليها الاحتلال عام 1967، وحولها إلى حي استيطاني باسم "الحي اليهودي"، وذلك على بعد عشرات الأمتار غرب المسجد الأقصى ومنطقة البراق.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.