مطالبة "أونروا" بتقليص رواتب موظفيها الأجانب

طالب "الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين" وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" بتقليص رواتب موظفيها الأجانب "الضخمة" في كافة أقاليمها الخمسة، لحل الأزمة المالية التي أعلنت عنها وعدم المساس برواتب موظفيها في غزة.
وأوضح رئيس الاتحاد العام سامي العمصي في بيان صحفي تلقته "قدس برس" اليوم الخميس (13|8)، أن رواتب موظفي "أونروا" الأجانب وعددهم 144 موظفا في كافة الأقاليم تعادل ثلث أموال وميزانية الوكالة سنويا، داعيا إياها بعدم حرمان قرابة 8500 لاجئ يعملون في سلك التدريس في قطاع غزة من  أرزاقهم، على حد تعبيره.
 وذكر العمصي أن "راتب أحد موظفي الوكالة الأجانب، يصل سنويا إلى مليون و200 ألف دولار، وبعضهم تصل رواتبهم إلى 280 ألف دولار سنويا" وفق ما قال، مؤكدا أن "الأزمة مفتعلة لأهداف سياسية".
واعتبر أن "قضية الأزمة المالية محاولة  لتصفية قضية اللاجئين والالتفاف على القرار الأممي (رقم 194)، واستخدامها كورقة ضغط على اللاجئين الفلسطينيين لتقبل الحلول الدولية المطروحة بخصوص توطينهم وتخليهم عن حق العودة".
ولفت إلى أن عدد  طلاب قطاع غزة الذين يتلقون تعليمهم الأساسي بمدارس الوكالة الأممية، وصل إلى 250 ألف طالب، رافضا فكرة تأجيل العام الدراسي لهؤلاء الطلبة.

أوسمة الخبر فلسطين أونروا أزمة حلول

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.