دعوة لتشكيل حكومة توافقية في ليبيا

ثمّن عضو الأمانة العامة لـ "الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين"، علي الصلابي، قبول أطراف الحوار الليبي بالعودة إلى طاولة الحوار في جنيف لوقف ما وصفه بـ "نزيف الدم" في البلاد، والتوافق على حل سياسي ينهي الانقسام الحاصل على الأرض ويمهد الطريق لانتقال سياسي يؤسس للدولة المدنية الحديثة في ليبيا.

ودعا الصلابي في تصريحات خاصة لـ "قدس برس"، أطراف الحوار إلى مناقشة تشكيل حكومة مشتركة من حكومتي الغويل والثني لتجاوز الانقسام الحاصل على الأرض، قائلاً "أقترح على المتحاورين في جنيف أن يتجهوا لمناقشة تشكيل حكومة توافقية من حكومتي الغويل في طرابلس والثني في طبرق تحفظ ماء وجه الجميع، وتكون مدعومة من شيوخ القبائل والشخصيات الوطنية مهمتها الأساسية أن تعد وتشرف على الانتخابات بالتنسيق مع لجنة الانتخابات والأمم المتحدة".

وأشاد الصلابي بانضمام "المؤتمر الوطني" إلى طاولة الحوار مجدداً، عقب قبول الأمم المتحدة بمراجعة التحفظات التي أبداها على وثيقة "الصخيرات"، معتبراً أن هذا الأمر "يشكل عاملاً مساعداً ومباشراً للتوصل إلى حالة من التوافق على حل سياسي ينهي الخلاف في ليبيا ويمهّد لحكومة توافقية ولانتخابات تشريعية تكون المنطلق لمرحلة سياسية جديدة في ليبيا الموحدة المستقرة".

وأضاف الباحث الإسلامي الليبي "لقد تبين بما لا يدع مجالا للشك أن محاولة فرض الحلول من فوق بعيدا عن التوافقات الواقعية محاولات فاشلة ولا يمكنها أن تؤدي إلى أي استقرار، وهو ما يؤكد مرة أخرى ليس أهمية الحوار فقط وإنما ضرورة التوافق من أجل المصلحة العليا لليبيا"، على حد تعبيره.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.